"نائحات متطوعات" لتشييع الموتى بفرنسا

يقوم عمل هؤلاء على إجراء مراسم دفن لكل ميت لا يأتي مع نعشه حميم ولا صديق (لونوفيل أوبسرفاتور)
يقوم عمل هؤلاء على إجراء مراسم دفن لكل ميت لا يأتي مع نعشه حميم ولا صديق (لونوفيل أوبسرفاتور)
وضع مواطنون فرنسيون على عاتقهم مهمة تشييع الموتى الذين يصلون إلى المقابر دون مشيع، لاعبين بذلك دور نائحات غير مستأجرات (متطوعات) ضمن "اتحاد مودعي الموتى الوحيدين".

واتخذ هؤلاء لعملهم شعار "لا ينبغي أن يذهب أي أحد وحيدا"، ويقوم عملهم على إجراء مراسم دفن لكل ميت لا يأتي مع نعشه حميم ولا صديق، حسب ما أوردته صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور الفرنسية.

اليوم مثلا يأتي نعش جاكي البالغ من العمر 54 عاما، يقرأ إيف نصا قصيرا حرره لهذه المناسبة ثم تقرأ ميشيل قطعة شعرية أخذتها من الإنترنت، وتلاحظ تبلل وجوه الحاضرين من رذاذ المطر المتساقط، ثم يحرك الحفارون النعش باتجاه القبر وهنا يلقي عليه الجميع النظرة الأخيرة قبل أن يوارى الثرى.

ويقع ضمن هذه الفئة من الموتى من لم يتقدم أحد من أقاربهم لحضور الدفن أو لم يحضر أقاربهم لسبب أو لآخر، ربما لأنهم لا يمتلكون المال الضروري لمراسم الدفن أو لأنهم ممن لا يحبون حضور مثل هذه المناسبات، وفي هذه الحالة تتحمل البلديات نفقات الجنازة.

ويحرص المتطوعون في نهاية كل دفن على كتابة تقرير عن الظروف التي أحاطت به بما في ذلك التأبين أو القصيدة المختارة، والحضور المحتمل للأقارب، والظروف المناخية، كما تسجل أدق التفاصيل كمرور سنجاب مثلا في تلك اللحظات أو أي شيء آخر غير مألوف، كل ذلك من أجل إعطاء فكرة لعائلة المتوفى لو قُدر لها أن تتساءل عن الكيفية التي خرج بها نهائيا من هذا العالم.

غير أن ذوي هؤلاء المتطوعين لا يؤيدونهم دائما في هذا العمل، فهذه أم المتطوعة "ناديا" تؤنبها بأدب قائلة "أي بنية، بدلا من الاهتمام بالموتى، اهتمي بالأحياء".

المصدر : الصحافة الفرنسية
كلمات مفتاحية: