مطعم بسيدني يتعامل بلغة الصم والبكم

سعى مطعم في سيدني إلى تغيير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى الصم والبكم، ومراعاة مشاعرهم عن طريق تعليم لغة الإشارة لموظفيه. وتعتبر هذه المبادرة هي الأولى من نوعها في أستراليا.

ومعظم الزبائن في هذا المطعم صم وبكم، لأن إدارته قررت تعليم موظفيه لغة الإشارة، لتحطيم معوقات التواصل الأساسية التي يواجهها ذو هذا النوع من الإعاقة في المجتمع. وقد تلهم تجربة هذا المطعم شركات ومؤسسات أخرى أن تحذو حذوه.

وبدأت فكرة المطعم عندما تعرف صاحب المطعم بشار كريم على زبونة صماء كانت تتردد كثيرا إليه، ولما توطدت علاقتهما اقترح عليها تعليم موظفيه لغة الإشارة. وقال بشار إن جميع الناس يتفهمون حاجة شريحة الصم الماسة للتواصل مع الآخرين، مشيرا إلى أنه وباقي موظفي المطعم يعون ذلك.

المصدر : الجزيرة