حلاق مصري يرسم وجه محمد صلاح على رؤوس محبيه

Soccer Football - Champions League Round of 16 Second Leg - Liverpool vs FC Porto - Anfield, Liverpool, Britain - March 6, 2018 Liverpool's Mohamed Salah on the substitute bench before the match Action Images via Reuters/Lee Smith
اللاعب المصري ونجم فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم محمد صلاح (رويترز)

الحلاق وليد مكرم بات قبلة لمحبي نجم فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم المصري محمد صلاح لرسمه على رؤوسهم كطريقة جديدة للتعبير عن حبهم له.

ويرسم الحلاق المصري -المعروف باسم القيصر- لزبائنه في مدنية المنيا (240 كيلومترا جنوب القاهرة) وجوه المشاهير العرب على رؤوسهم أثناء قص شعرهم بعدما تعلم بنفسه نقش لوحات على الرؤوس قبل عامين.

يستعمل في البداية الطباشير الأبيض في رسم وجه الشخص الذي يطلبه الزبون على رأسه قبل استعمال آلة الحلاقة والمقص وموس الحلاقة لإضافة التفاصيل. ويستخدم للرسم اللونين الأبيض والأسود فقط دون أي تفاصيل للوجه لينهي لوحته بنجاح.

ويقول وليد مكرم "اشتغلت على نفسي وتعلمت وبقيت أتدرب كثيرا وجلبت رسامين أصحابي، قلت لهم أنا أريد أعمل فكرة مجنونة وشغل غير طبيعي". ويوضح القيصر أن إحساس ابنه بالخجل من مهنته هو ما حفّزه لتطوير مهاراته، وفوزه العام الماضي في مسابقة بمهرجان عربي لمصففي الشعر.

ويضيف "أنا متميز في فكرتي لأني موهوب بها لم أتعلمها بل جاءتني الفكرة لكي أحسن صورتي أمام ابني، الذي كان يرفض أن يقول للأولاد بالمدرسة إن أباه يعمل حلاقا، لكن الآن الوضع جيد".

يستغرق مكرم حوالي ساعتين في رسم صورة وجه مماثلة لوجه الشخص المطلوب تماما. ورغم أن هذا الفن مخاطرة لأن أي خطأ يمكن أن يفسد العملية برمتها، فقد نجح مكرم في رسم كثير من المشاهير على رؤوس زبائنه ومنهم الممثل المصري أحمد حلمي والمطرب العراقي كاظم الساهر والمطربة الراحلة أم كلثوم.

ويقول أحد الزبناء أيمن محمد إن فكرة الرسم على الرأس أعجبته، وسأل عن من يستطيع إنجازها، وبعد صعوبة في البحث اكتشف القيصر، فقدم له الصورة فوافق، فنجح في رسمها على رأسه بطريقة جميلة لم يكن يتوقعها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المشكلة الرئيسية التي واجهت الموهبة في البدايات إرهاق أطراف الجسم (الجزيرة نت).

في ليبيا وفي عمل يمكن أن يصفه البعض بالجنوني أو العبثي, يعكف حلاق ليبي منذ العام 1995 على حلاقة شعر رأسه دون الحاجة إلى شخص آخر وتحديدا إلى حلاق. الجزيرة نت تحدثت إلى الرجل الذي يمارس هذه الهواية “الغريبة”.

Published On 14/12/2008
حلاق يتنقل بين منازل زبائنه منذ نصف قرن بغزة

ما إن يدخل الحاج زكي صالون الحلاقة الذي أسسه قبل خمسين عاما بدير البلح وسط غزة، حتى يكتظ بالزبائن الذين اعتادوا الإنصات لحكاياته وطرائفه مذ كان يافعا حتى شاب شعره.

Published On 29/4/2016
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة