السلام الأخضر.. مهمة جديدة لحماية البيئة البحرية

تعمل منظمة السلام الأخضر الدولية على التصدي لكل ما تعتبره انتهاكا للبيئة البحرية في أنحاء العالم، وآخر مهام المنظمة حملة لوقف مشروع للتنقيب عن النفط في مصب نهر الأمازون.

وتواجه سفن المنظمة الخضراء -التي يزينها قوس قزح- سفن الصيد العملاقة ومنصات التنقيب عن النفط والغاز في عرض البحار.

ووقفت سفينة المنظمة في مدينة بوردو الفرنسية، وفتحت أبوابها لسكان المدينة ليتجولوا فيها ويتعرفوا على قضايا ومشاكل البيئة العالمية التي تتصدى لها المنظمة.

وأعلنت المنظمة أن البرازيل هي الوجهة القادمة للسفينة، والسبب حملة أطلقتها المنظمة لوقف مشروع للتنقيب عن النفط في مصب نهر الأمازون تتولاه شركة توتال الفرنسية.

وترى المنظمة أن مشروع الأمازون سيلحق ضررا كبيرا بالشعاب المرجانية في المنطقة، وعليه لا بد من حشد رأي عام عالمي ضده.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر باحثون وأكاديميون في البيئة البحرية من خطر التلوث بمياه الخليج العربي والذي بلغ أضعاف المستوى العالمي، وأضافوا أن ثمة شواهد على نتائج التلوث ومنها نفوق الأسماك وتدمير النظم البيئية.

طالبت دراسة أعدتها منظمة أوكسفام البريطانية المتخصصة بالتنمية والتطوير، بالاشتراك مع منظمة السلام الأخضر، الدول الصناعية السبع الكبرى بضرورة البدء فورا بتنفيذ خطة لإنهاء اعتمادها على الفحم في توليد الطاقة.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة