سر طول العمر.. ابحث عنه لدى الخفافيش

epa06436201 A colony of bats is pictured during the counting in the underground of the Miedzyrzecki Rejon Umocniony, Poland, 13 January 2018. This is their largest wintering ground in Central and Eastern Europe. EPA-EFE/LECH MUSZYNSKI POLAND OUT
الخفافيش هي الثدييات الأطول عمرا بالنسبة إلى حجمها (رويترز)

نجح باحثون في كشف بعض أسرار طول عمر نوع من الخفافيش، وهو الخفاش ذو الأذنين الكبيرتين الشبيهتين بأذني الفأر، وهو ما قد يفتح آفاقا أمام طب الشيخوخة لدى الإنسان.

وقال الباحثون إن التيلومير أو التسلسل النووي المتكرر عند طرف الكروموسومات في هذه الفصيلة من الخفافيش لا يقل طوله بمرور العمر خلافا لما يكون عليه الأمر في الإنسان ومعظم الحيوانات الأخرى.

ويعتبر الخفاش أطول الثدييات عمرا نسبة إلى حجمه، وإحدى فصائله هي تحديدا الأطول عمرا من بين جميع الخفافيش.

ولا توجد سوى 19 فصيلة ثديية أطول عمرا من الإنسان نسبة إلى الحجم، 18 فصيلة منها من الخفافيش التي يتجاوز عمر بعضها أربعين عاما، والفصيلة الأخيرة هي نوع من القوارض الأفريقية الغريبة ويسمى فأر الخُلد العاري.

وحدد الباحثون اثنين من الجينات في الخفاش ذي الأذنين الكبيرتين ربما يكونان المسؤولين عن تكيفها النادر مع تقدم العمر، وقالوا إن تلك الآليات ربما تكون محور دراسات مستقبلية عن تقدم العمر مع التركيز على حياة صحية أطول للإنسان.

وقالت عالمة البيولوجيا في كلية دبلن الجامعية إيما تيلنغ -وهي إحدى قائدات فريق البحث- "دراسة الثدييات الأطول عمرا بوضوح والتي تمتلك آليات تطورت بشكل طبيعي لمحاربة تقدم العمر هي وسيلة بديلة لتحديد الأساس الجزيئي لطول العمر مع التمتع بالصحة".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

Low Angle View Of Silhouette Bats Flying Over Cave Against Cloudy Sky

يتحدث الكاتب فداء الجندي في مقاله عن إعجاز الخالق في أذن الخفافيش التي تعمل كأجهزة رادار فائقة التطور، وتلعب الدور ذاته الذي تعلبه العيون لباقي المخلوقات، فكأن الخفاش يبصر بأذنيه.

Published On 11/6/2015
Semos, the monkey whose skin cells were used for embryonic cloning research, is shown in an undated handout photo at the Oregon Health & Science University’s Oregon National Primate Research Center in Hillsboro, Oregon. U.S

اكتشف باحثون أن البشر والرئيسيات، يحرقون يوميا وحدات حرارية أقل من باقي الثدييات، ما يبطئ حركة الأيض لديهم ويفسر بالتالي سبب نموهم ببطء أكبر وعيشهم فترات أطول. مشيرين إلى أن النشاط الجسدي لا يؤثر كثيراً على الطاقة التي تستنفدها الرئيسيات يوميا.

Published On 14/1/2014
ينبغي الذهاب إلى الطبيب عند التعرض للدغة حشرة القراد، إذا تحول لون موضع اللدغة إلى الأحمر؛ حيث يشير ذلك إلى الإصابة بداء لايم. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية "dpa". لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: DKG/DKG/Mehlhorn/dpa

مرض لايم هو عدوى بكتيرية تنتقل إلى البشر عبر عضة القراد المصاب. والقراد هي مخلوقات صغيرة تشبه العنكبوت، تتغذى على دم الطيور والثدييات، بما في ذلك البشر.

Published On 10/8/2017
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة