سمك قرش عاشب بشكل شبه كلي

عندما يذكر اسم "القرش" يخطر على البال تلك المخلوقات المفترسة التي يكفي ذكرها في البحر كي يتسابق جميع مرتادي البحر نحو الشاطئ للوصول إلى بر الأمان، لكن ثمة نوعا منها عاشب تقريبا. 

لكن -حسب صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور الفرنسية- فإن باحثين من جامعتي كاليفورنيا وفلوريدا اكتشفوا عندما كانوا يدرسون النظام الغذائي لقرش بونيثيد (Sphyrna tiburo)، وهو نوع من أنواع القرش المطرقة؛ أن هذه الأسماك لا تستمتع بالتهام صغار السمك والجنبري فحسب، بل بأكل الطحالب أيضا.

وقرر هؤلاء العلماء تغذية بعض هذه الأسماك على خليط من النباتات المائية 90٪ والحبار 10٪ فقط، والمثير للدهشة، أن الغذاء المعد بهذه الطريقة لاءمها بشكل جيد، بل زاد وزنها!

وهذا أمر غريب؛ إذ إن الجهاز الهضمي لهذه الأسماك قصير نسبيا، مما يجعله قاصرا بشكل كبير عن هضم النباتات.

ودفع هذا الأمر العلماء إلى الاعتقاد بأن أسماك القرش المذكورة لديها ميكروبات في أمعائها تتولى عملية الهضم بدلا منها، مما يسمح لها بالاستمتاع بالسلطة النباتية بالقدر نفسه الذي تستمتع فيه باللحم.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

توصلت أستراليا إلى طريقة فريدة لحماية سواحلها من خطر أسماك القرش باستخدام طائرات مسيّرة لمراقبة الشواطئ وتصويرها، ثم تمرير الصور إلى نظام ذكاء اصطناعي قادر على تمييز أسماك القرش.

قد يظهر السمك المتوهج في الظلام نتيجة لتسرب كيميائي مخيف أو تجربة مختبرية، لكنْ هناك تفسير علمي طبيعي جدا لسبب توهج سمك القرش من نوع "Etmopterus lailae" الذي تم اكتشافه مؤخرا، بحسب مجلة نيوزويك الأميركية. وتقول المجلة إن هذا النوع من سمك القرش الذي تم اكتشافه لأول مرة في وقت سابق من هذا العام، ينتمي […]

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة