سطو على بنك برازيلي.. قتلوا 11 ولم يخرجوا بشيء

معدلات الجريمة وعمليات السطو المسلح مرتفعة في البرازيل (رويترز)
معدلات الجريمة وعمليات السطو المسلح مرتفعة في البرازيل (رويترز)

قُتل 12 شخصا على الأقل -بينهم ستة من رجال الشرطة وخمسة من عائلة واحدة- في عملية سطو مسلح استهدفت مصرفا في بلدة ميلاغريس بولاية سيرا شمالي البرازيل.

وأفاد مسؤولون بأن إطلاق نار وقع أمس الجمعة بين الشرطة والمسلحين الذين سطوا على المصرف.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن خمسة رهائن -بينهم طفلان- قتلوا في تبادل إطلاق النار عندما تدخلت الشرطة لدى محاولة العصابة السطو على ماكينات الصرف الآلي في فرعين للبنك بشارع رئيسي في ميلاغريس بولاية سيرا.

وقالت متحدثة باسم حاكم الولاية عبر الهاتف إن "المعلومات الأولية التي لدينا تشير إلى مقتل 12 شخصا، بينهم ستة من ضباط الشرطة".

ونقل موقع محطة "جي1" الإخبارية على الإنترنت عن رئيس بلدية ميلاغريس قوله إن الرهائن الخمسة الذين قتلوا كانوا من عائلة واحدة، بعد أن خطف المسلحون سيارتهم على طريق سريع ثم أخذوهم إلى بلدة قريبة.

وقالت محطة "غلوبال نيوز" إن المسلحين خطفوا أسرة رجل أعمال محلي، وإن الشرطة اعتقلت اثنين من المشتبه بهم.

وذكرت محطة "جي1" أن العصابة تمكنت من الهرب في سيارتي "فان" دون الحصول على أي أموال.

وقال تقرير في صحيفة محلية إن الشرطة عثرت على جثة أحد منفذي عملية السطو المسلح في مركبة مهجورة، لترتفع حصيلة العملية إلى 12 قتيلا.

وأفاد مكتب رئيس البلدية بأن الشرطة تبحث عن أفراد العصابة باستخدام طائرة مروحية.

المصدر : رويترز