وحيد سعدان.. شاب تونسي يعيد اكتشاف جمال بلاده

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

وحيد سعدان.. شاب تونسي يعيد اكتشاف جمال بلاده

مريم الناصري-تونس

الترحال والمغامرات هوس يعشقه الكثير من الشباب المغرم باكتشاف عدّة أماكن في العالم، لكن قد يكون عاشق الرحلات إلى خارج البلاد لا يعرف تفاصيل وميزات وتاريخ ومعالم وطبيعة أغلب مدن وطنه.

هكذا يشير وحيد سعدان صاحب مبادرة "اعرف بلادك"، التي أطلقها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مع أحد أصدقائه للتعريف بكامل تفاصيل ومميزات بلاده من شمالها إلى جنوبها.

وحيد (23 عاما) مصور فوتوغرافي، ينتمي لقرية الاعتزاز من معتمدية منزل بوزيان بمحافظة سيدي بوزيد (وسط تونس)، ويعشق تفاصيل وخصوصيات كلّ منطقة في محافظته، وكل جهة في بلده.

سعدان يسعى لاكتشاف مناطق ومعالم تونس والترويج لها بين شباب بلاده (الجزيرة)

اكتشف وحيد أنّ عددا كبيرا من الشباب لا يعرف خصوصيات بلاده وجمال كلّ منطقة فيها، وينبهر بما هو في الخارج دون أن تكون له أدنى معرفة عما يوجد في وطنه، فبدرت إليه فكرة إطلاق مبادرة "اعرف بلادك" مع أحد أصدقائه. لينطلقا في تنظيم عدّة رحلات في البداية داخل المحافظة التي يعيشان فيها، انتقالا إلى كل جهات البلاد.

ومع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي باتت هواية الترحال منتشرة بكثرة عبر صفحات المجموعات العديدة التي تضم شبابا من مختلف الجهات، والتقى عددا من الشباب المولع بالرحلات والمغامرات التي باتت تتخذ أشكالا عدّة، عبر تلك الصفحات.

وتظهر كثيرا لمتصفحي مواقع التواصل تلك المجموعات من الشباب لتعلن عن رحلة إلى جهة من الجهات التونسية، لكنّها تبقى رحلات ترفيهية غايتها جمع المال فقط. فقرر الشاب العشريني خوض غمار الرحلات أيضا لكن ليس للترفيه فقط بل للتعريف بكلّ الجهات ونشر ومشاركة صوره مع تلك المجموعات على فيسبوك، لتصل الصور إلى أكبر شريحة من التونسيين.

يقول وحيد "بدأت منذ سنوات ممارسة هواية التجوال والسفر، وقبل ذلك كانت الحال عبارة عن خرجات بشكل هاو أو مغامر يحب الرحلات الترفيهية، ولم أتقيد بالعادات والتقاليد المجتمعية، التي تفرض عليّ العمل والعيش في حياة روتينية، بل عشت حياتي وفق ما أرغب فيه، وأعتبرها مغامرة جريئة وشيقة لا بد أن أخوضها وأرى، أنّ في الحياة اختيارات أخرى للعيش خارج الروتين اليومي، ونمط الحياة المدنية الجافة التي يعيشها أغلب الناس".

ويضيف "قد أواجه بعض الصعوبات المادية، فحتى السفر يتطلب المال. ولكنني كنت أعمل لأوفر بعض مصاريف تلك الرحلات، واكتشفت عدّة مناطق جميلة في منطقتي التي أعيش فيها من بحيرات ومناطق أثرية وينابيع مياه ساخنة، فقررت التعريف بها وتصوير تفاصيل تلك الأماكن التي لا تختلف عن أي مكان جميل خارج الوطن".

منطقة القلال بمنزل بوزيان (الجزيرة)

يقول وحيد عن مبادرته "بعد اقتراحي على صديقي إطلاق المبادرة، بدأنا نجهز لرحلاتنا ونخطط لها، ونحدد كلّ مرة أين ستكون الوجهة. رفيقتنا كاميرا التصوير، التي وحتى إن لم نكن محترفين للتصوير بالشكل الكبير فإنّها كانت أهم وسيلة تعزز مبادرتنا. انطلقنا من منطقتنا سيدي بوزيد، حيث قضينا فيها يوما كاملا مع التنقل في أغلب المناطق التي تميّزها".

بعد ذلك انتقل وحيد وصديقه إلى التجوّل في عدّة مناطق أخرى في تونس، وفي كلّ مرة يقومان بتوثيق جولتهما عبر فيديو ومجموعة من الصور ونشرها على صفحات التواصل الاجتماعي للتعريف بخصوصياتها، مثل "هداج" بمنزل بوزيان والبحيرة الجبلية المالوسي والمنطقة الأثرية (القصر الأحمر) وجبل عقلة".

منطقة الهداج مجموعة من عيون المياه العذبة (الجزيرة)

وبحسب وحيد، فإن العديد من شباب تونس لا يعرفون مناطق ومعالم بلادهم، مما يؤكد أنّ مبادرة "اعرف بلادك" ستعرّف بالكثير من الجهات بكلّ تفاصيلها وخصوصياتها لمن يجهلها، لا سيما أنّ كلّ محافظة وكل منطقة تمتاز ببيئة معيّنة وبطبيعة ما.

وعقب أشهر من انطلاق المبادرة، تواصلت دار الشباب بمحافظة سيدي بوزيد مع الشاب وحيد لتشجيعه على المبادرة وتنظيم رحلات داخل البلاد يشارك فيها مجموعة من الشباب، خاصة في المناطق الموجودة داخل محافظته، كما تمّ تنظيم تبادل مع دار الشباب بمنطقة وذرف بمحافظة قابس لتنظيم رحلات مشتركة.

ويسعى وحيد اليوم إلى تنظيم رحلات بتشجيع من دور الشباب والثقافة أو غيرها من الجهات التي تدعم مبادرته، حتى وإن كان دعما ماديا، مضيفا أنّه سيعمل على توثيق أغلب معالم وتفاصيل كلّ الجهات التي سيزورها لينشرها بصفة مستمرة على مواقع التواصل الاجتماعي لتصل إلى شريحة كبيرة من الناس.

المصدر : الجزيرة