في 2018.. المصريون هجروا السياسة في غوغل وبحثوا عن الكرة والأغاني

في 2018.. المصريون هجروا السياسة في غوغل وبحثوا عن الكرة والأغاني

أحمد حسن-القاهرة

رغم تخمة الأحداث السياسية التي شهدتها مصر عام 2018، من انتخابات رئاسية، وحملة اعتقالات واسعة طالت شخصيات بارزة، فإن المصريين هجروا السياسة على غوغل وفضلوا عليها البحث عن "المهرجانات الشعبية"، ومتابعة مشاركة منتخب بلادهم في مونديال كأس العالم في روسيا بعد غياب 28 عاما.

هذا ما وثقته إحصاءات تقرير محرك البحث الإلكتروني "غوغل تريند" عما بحث عنه المصريون خلال 2018؛ إذ خلت قوائم البحث من الشخصيات والأحداث السياسية، بخلاف البحث عن اللجنة الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت منتصف العام، وفاز بها الرئيس عبد الفتاح السيسي بنسبة أصوات بلغت 97%.

ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت بمصر بنحو 37 مليون مستخدم، بنسبة انتشار بلغت نحو 44.3%، وفقا لنتائج مسح استخدامات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأسر والأفراد لعام 2017-2018، الصادر عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

شباب يرقصون على إيقاع أغاني المهرجانات أمام لجان الانتخابات الرئاسية (الجزيرة)

مهرجانات وكرة قدم
وأظهر التقرير السنوي لجوجل الشخصيات والأحداث والأعمال الفنية التي اهتم بها المصريون هذا العام.

وتصدر كأس العالم قائمة الأحداث الأكثر بحثا، بعد أن عادت مصر للمشاركة في المونديال الكروي الذي أقيم بروسيا، والذي تذيلت خلاله مجموعتها دون نقاط إثر خسارة ثلاث مباريات لصالح الأوروغواي وروسيا والسعودية.

في حين جاء البحث عن اللجنة الانتخابية للانتخابات الرئاسية التي فاز بها الرئيس عبد الفتاح السيسي على منافسه الوحيد موسى مصطفى موسى في المرتبة الثانية على قائمة الأحداث الأكثر بحثا.

وفي المرتبة الثالثة جاء مهرجان القاهرة السينمائي، الذي ارتبط بإطلالة مثيرة للجدل للفنانة المصرية رانيا يوسف، إثر ظهورها بفستان "عار" أثار جدلا وسخرية واسعة.

أما بقية الأحداث التي بحث عنها المصريون فجاءت بالترتيب التالي: خسوف القمر ومهرجان الجونة 2018 وحركة المحافظين ومظاهرات السترات الصفراء في فرنسا، وحادث المنيا الإرهابي الذي راح ضحيته عدد من الأقباط وحركة تنقلات الشرطة و"تابوت الإسكندرية" الذي عثر عليه وقيل إنه يخص الإسكندر الأكبر، قبل نفي السلطات.

وفي مجال الأغاني الأكثر بحثا، تصدرت "المهرجانات الشعبية"، وهي موسيقى إلكترونية ذات إيقاع واحد تنتشر بين الشباب، حيث جاء مهرجان " لأ لأ" في المرتبة الأولى، تلاه أغنية "أنا جدع"، ثم أغنية "ديسباسيتو" العالمية، و"3 دقات"، ثم "إلعب يلا"، ومهرجان "هات سيجارة"، وأغنية مسلسل "نسر الصعيد"، ثم "داري يا قلبي" للفنان المصري المقيم في لندن حمزة نمرة.

تلا ذلك نشيد "قالوا أيه علينا" الذي كتبه أفراد بالجيش، وأثار سخرية واسعة بعد توجيه السلطات لمديري المدارس بإلقائه في طابور الصباح، وأخيرا "أغنية الكيف"، وهي عمل مشترك ضد إدمان المخدرات بين الفنان الشاب كايروكي مع المطرب الشعبي طارق الشيخ.

محمد صلاح تصدر قائمة الشخصيات التي بحث عنها المصريون في 2018 (رويترز)

محمد صلاح
قائمة الشخصيات العامة الأكثر بحثا خلت من السياسيين والإعلاميين، إذ احتل محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي والمنتخب المصري لكرة القدم القائمة، تلته المطربة اللبنانية هيفاء وهبي.

بينما احتلت المرتبة الثالثة رئيسة كرواتيا "كوليندا غرابار كيتاروفيتش"، التي كان لها حضورا لافتا في نهائيات كأس العالم، واحتل منتخب بلادها الوصافة آنذاك.

في حين جاء المطرب حسام حبيب ثالثا، خاصة بعد إعلان زواجه من المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، تلته الفنانة ملك قورة، بسبب حضور مشاهير على رأسهم علاء نجل الرئيس المخلوع حسني مبارك حفل زفاف شقيقتها.

كما شملت القائمة المطرب عمرو دياب، والإعلامية رضوى الشربيني، بعد آرائها التي أثارت جدلاً بشأن علاقة الرجل بالمرأة، ثم البرلمانية الكويتية صفاء الهاشم بعد هجومها على المصريين مؤخرا، بجانب عالم الفيزياء ستيف هوكينغ الذي رحل خلال 2018 والممثل محمد رمضان.

وتصدرت مباريات المنتخب المصري لكرة القدم في تصفيات ونهائيات كأس العالم قائمة المباريات الأكثر بحثا، بجانب نهائي دوري الأبطال الأفريقي لكرة القدم، الذي خسره الأهلي المصري لصالح الترجي التونسي.

أما قائمة المسلسلات والأعمال الفنية الأكثر بحثا فضمت مسلسلات "نسر الصعيد"، و"مسرح مصر موسم الثالث"، ومسلسلي "سك على إخواتك" و"البيت الكبير" وبرنامج المقالب "رامز تحت الثلج".

ويمكن فهم هذه النتائج وفقا للعدد الضخم من الشباب في مصر، وهم بطبيعة الحال الفئة الأكثر استخداما للإنترنت، حيث أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أنه طبقا لتقديرات السكان عام 2018، بلغ عدد الشباب في الفئة العمرية بين (18 و29سنة) 20.2 مليون نسمة، بنسبة 21% من إجمالي السكان (50.6% ذكورا، 49.4% إناثا).

ويتضاعف العدد مع إضافة المراهقين (أقل من 18 سنة) والبالغين في الفترة العمرية بين ثلاثين وأربعين سنة.

المصدر : الجزيرة