طقوس عنيفة لتخليص الهنديات من الأرواح الشريرة

تصطف النساء جنبا إلى جنب ثم يتعرضن واحدة تلو الأخرى للضرب بالسياط (مواقع التواصل)
تصطف النساء جنبا إلى جنب ثم يتعرضن واحدة تلو الأخرى للضرب بالسياط (مواقع التواصل)

في إحدى القرى النائية الواقعة جنوب الهند، تقام طقوس غريبة ووحشية للتخلص من الأرواح الشريرة، وربما للشفاء من بعض الأمراض المستعصية، حسبما يعتقد المشاركون فيها.

ففي صف طويل تجلس خمسة آلاف امرأة جنبا إلى جنب في انتظار أن يضربهن الكهنة بالسياط والخشب، اعتقادا منهن أن ذلك سيخلصهن من الأرواح الشريرة أو يعالج مرضهن.

وتقام هذه الطقوس سنويا في قرية نائية بولاية "تاميل نادو" الواقعة في أقصى جنوب شبه القارة الهندية، وذلك خلال مهرجان "فيجياداشامي" السنوي.

ويظهر فيديو كيف يتم ضربهن واحدة تلو الأخرى، وكل منهن تظل تتعرض للضرب بالسياط والخشب، ثم تقف وترحل عند الدرجة التي لا يمكنها معها تحمل الألم.

ويطلق على المتطوعات اللواتي يتعرضن لهذه الطقوس خلال المهرجان "الباحثات عن الخلاص"، حيث يعتقدن أن تعرّضهن للضرب والألم على يد الكهنة الذين يرتدون الملابس التقليدية ويستخدمون سياطا من جلد وقطعا من خشب؛ سيُخلّصهن من الشرور والأمراض.

تقول إحداهن "يمكن لضربة واحدة أن تعالجهن من مرضهن وألمهن وشرورهن الأخرى".

وضمن المتطوعات أيضا فتاة في الـ14 عاما من العمر تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية، وتعتقد أن هذه الطقوس قد تشفيها.

وفي حالة أخرى، تعرضت امرأة متزوجة حديثا للجلد لأن أهل زوجها ظنوا أنها ممسوسة، وأن الأرواح الشريرة لن تجلب الحظ لمنزلها الجديد.

وعندما سئل أحد الكهنة المشاركين في الطقوس هل تعد مثل هذه الطقوس جريمة، قال "إنه اعتقاد الناس الذين يأتون هنا.. إذا لم يأت أحد للجلد، فلن نذهب إلى منازلهم ونطلب منهم المجيء".

المصدر : ديلي ميل

حول هذه القصة

قرر معبد بوذي في الصين تجديد طرق جذب الأتباع، باستخدام روبوت على شكل راهب يمكنه أداء ترانيم بوذية والتحرك من خلال تلقي أوامر صوتية، والدخول في مناقشات بسيطة.

أقر مجلس العلماء الإندونيسيين فرض حظر على ممارسة اليوغا المقترنة بتلاوات تستخدم في العبادة الهندوسية. ولكن المجلس أكد في الوقت نفسه أنه يحل للمسلمين أن يمارسوا اليوغا طالما كانت حركات رياضية بدنية لا تشمل الطقوس اللغوية.

انطلقت مئات النساء الهنديات القبليات مرتديات ملابس الرجال ومسلحات بالسيوف والرماح الخشبية لقنص الحيوانات المنزلية لسكان الولاية في طقوس تقليدية قديمة للقنص خاص بقبيلة هندية ينتمي إليها هؤلاء النسوة.

بدأت في النيبال سلسلة طقوس هندوسية لطرد ما يسمى بالأرواح الشريرة. وتأمل السلطات في أن تؤدي هذه الطقوس إلى تهدئة غضب الرأي العام تجاه التفسير الرسمي للمذبحة التي راح ضحيتها ملك البلاد السابق وأفراد أسرته.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة