مايوت.. مقاطعة فرنسية تدعم الحج إلى مكة

مسجد في مقاطعة مايوت الفرنسية بأرخبيل جزر القمر (ويكيبيديا)
مسجد في مقاطعة مايوت الفرنسية بأرخبيل جزر القمر (ويكيبيديا)

تخصص مقاطعة مايوت الفرنسية (إحدى جزر أرخبيل جزر القمر) منحة بآلاف اليوروهات لبعض الجمعيات للإشراف على الحجاج الماهوريين (سكان مايوت)، وذلك ما يسمح به المرسوم المتعلق بحرية العبادة.

وتم منح ما مجموعه 70 ألف يورو (80 ألف دولار) في عام 2018، لأربع جمعيات تنظم الحج إلى مكة المكرمة، كما يؤكد حدادي أنجيلاني رئيس هيئة موظفي رئيس مجلس محافظة مايوت، الذي يقول "كل عام نقوم بذلك.. إنه أمر رمزي.. الإدارة لا تمول العبادة.. نحن نقدم الدعم فقط".

وتكلف الرحلة ما لا يقل عن 4500 يورو (5130 دولار) للشخص الواحد، ويقول أنجيلاني "نحن نمول أقل من النصف". وقام 648 حاجا بالرحلة الصيف الماضي، وفق ما نقلته صحيفة لوفيغارو.

وكان هذا الدعم معمولا به في الإقليم قبل استقلال جزر القمر عام 1975، وبعد ذلك استمر التقليد في مايوت، كما يتذكر النائب منصور قمر الدين، مضيفا "في منتصف التسعينيات، كنت من بين أولئك الذين اقترحوا -باسم العلمانية- بدلا من دعم الحجاج، دعم الجمعيات المنظمة"، وزاد أنه "إذا طلب بعض الكاثوليك يوما ما أن يذهبوا إلى لوردز. سنفعل الشيء نفسه".

وقال إبراهيم معنرفة سعيد رئيس جمعية أسبيل التي تحصل على هذه المنحة في كل عام منذ أكثر من ثلاثين عاما "هؤلاء عموما في سن يحتاج أصحابها للدواء.. إنهم لا يتحدثون العربية، ولا يعرفون كيف يذهبون إلى مكة، لذلك من الضروري تزويدهم بالأدلة والممرضات".

ويؤكد أنجيلاني "بالطبع، لا يختلف الأمر عما لو كانت هناك مجموعة من الشباب يذهبون لزيارة برج إيفل، فهم يحتاجون إلى مرافقة حتى لا يتيهوا في مترو الأنفاق. وإذا طلب بعض الكاثوليك ذات يوم من الإقليم أن يذهبوا إلى لوردز فلا مشكلة، سوف نفعل الشيء نفسه".

المصدر : لوفيغارو