عـاجـل: مراسل الجزيرة: قوات النظام السوري تستهدف موقعا عسكريا تركيا في معارة النعسان بريف إدلب

في "رأس البر" بمصر.. مرج البحرين يلتقيان

"مرج البحرين يلتقيان، بينهما برزخ لا يبغيان".. آيتان قرآنيتان وردتا في سورة الرحمن، واعتبرهما مفسرون شاهدا على قدرة الله وبديع صنعه عند التقاء مياه النهر بمياه البحر، وهو المشهد البديع الذي يمكنك رؤيته عند التقاء مياه نهر النيل العذبة ومياه البحر المتوسط المالحة في شمال مصر.

فعلى مسافة 250 كيلومترا شمالي القاهرة، تقع مدينة رأس البر بمحافظة دمياط، ويمتد ضلعها الشرقي على نهر النيل، في حين يتوسط ضلعها الغربي البحر الأبيض المتوسط، وقاعدتها قناة ملاحية.

وتقع المدينة عند أحد مصبي نهر النيل بعد رحلة منهكة، يبدأها النهر من منابعه في أفريقيا، وتمتد لنحو سبعة آلاف كيلومتر، وشاهدة على امتزاج مياه النهر العذبة بمياه البحر المالحة، في منطقة تعرف "باللسان"، علما بأن المصب الثاني لنهر النيل يوجد في مدينة رشيد.

ورغم أن ظاهرة التقاء المياه العذبة والمالحة تحدث في دول عديدة، فإنها تحدث بمنطقة اللسان في مشهد جمالي فريد من نوعه، يزيد من إبهاره وجود فنار يبلغ طوله عشرين مترًا بعرض مترين.

وتعد المدينة أحد أبرز المصايف المحلية التي يقبل عليها المصريون في فصل الصيف للاستجمام؛ فمناخها معتدل، وتمتاز بتخطيط عمراني تتخلله الحدائق والمتنزهات.

مياه النيل في أعلى الصورة في طريقها للالتقاء بمياه البحر المتوسط عند رأس البر بمحافظة دمياط (الأناضول)

المصدر : وكالة الأناضول