رمي الفؤوس.. خيار جديد للنساء لمواجهة مشاكل الحياة

امرأة نجحت في التخلص من الضغط النفسي برمي الفأس
امرأة نجحت في التخلص من الضغط النفسي برمي الفأس

لم يعد للبكاء والنحيب نصيب في عالم النساء، ولم يعد لضغوط الحياة سلطة على المرأة، فقد وجدت أخيرا ملاذها الجديد في رياضة رمي الفؤوس التي كان يعتقد أنها غير مناسبة للجنس اللطيف، غير أنها جذبت إليها النساء قبل الرجال.

لعبة رمي الفأس رياضة استهوت الكثيرات، وعرفت إقبالا متزايدا من النساء، اللواتي هرعن إلى صالة الرياضة حال افتتاحها في مدينة لوس أنجلوس الأميركية.

وبحسب النساء اللائي يمارسن هذه الرياضة، فإنها تؤّمن لهن الوسيلة الأنسب لتفريغ شحنات الحياة، فالمطلقات مثلا يتردّدن على هذه اللعبة، ليتحول مزاجهن من غضب إلى حماسة ومتعة، حتى إن البعض طالب بوضع صورة مكان الهدف للتصويب عليها، غير أن طلبهن قوبل بالرفض من قبل إدارة الصالة.

في الصالة الجديدة، تتعالى صيحات التشجيع بين المشاركات باختلاف أعمارهن وأوضاعهن الاجتماعية، البعض نجحن في التصويب من التسديدة الأولى، وأخريات احتجن مزيدا من التدريب.

أما قوانين اللعبة فهي بسيطة للغاية، تتمثل في تسديد رمية قوية بالفأس في اتجاه الهدف، وكلما اقترب التصويب من مركز الهدف، زادت نقاط المتسابقة.

ومن تنجح في التنفيس والترويح عن نفسها لتبدأ بداية جديدة في الحياة تعتبر الفائزة الحقيقية.

المصدر : الجزيرة