تحليل الحمض النووي يكشف سر مومياوين شقيقين

The well-known 'two brothers' mummies actually had different fathers, new analysis suggests CREDIT:UNIVERSITY OF MANCHESTER
رغم أن الصورتين على التابوتين بدتا متطابقتين، فقد كان هناك مشاكل في عظامهما (تلغراف)

اثنان من أشهر المومياوات التي في بريطانيا قد تعودان إلى دائرة الضوء مرة أخرى لتكونا في بؤرة فضيحة عائلية محتملة عمرها 4000 سنة، بعد أن أظهر تحليل للحمض النووي أجرته جامعة مانشستر أن الشقيقين كانا من أبوين مختلفين.

وتجدر الإشارة إلى أن الجثتين هما لكاهنين "خنم ناخت وناخت أنخ" اكتشفهما عالم الآثار البريطاني الشهير فلندرس بيتري أثناء تنقيبه في مصر عام 1907، وتحديدا في "دير رفيه" الواقع على بعد 250 ميلا جنوب القاهرة، ويطلق عليه اسم "قبر الشقيقين" بعد أن كشفت النقوش التابوتية أن الرجلين كانا من أبناء حاكم محلي.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن هذا هو أول تحليل للمومياوات في العالم يستخدم كل من الحمض النووي الميتوكوندريا الذي يأتي من الأم والحمض النووي للكروموسوم واي الذي يأتي من الأب.

وهذا الأمر يجعل العلماء غير متأكدين ما إذا كانت النتيجة تشير إلى أن أحد الأخوة كان متبنى أو إذا كانت أمهما لديها علاقة غرامية.

وكان علماء الآثار قد اشتبهوا لبعض الوقت في أن الشقيقين ليسا أقارب, ورغم أن الصورتين على التابوتين بدتا متطابقتين، فإنه كان هناك مشاكل في عظامهما.

ولتأكيد الأمر في عام 2015 جرى استخلاص وترتيب الحمض النووي من الأسنان وأظهر التحليل أنهما ينتميان إلى ما يعرف بالنمط الفصلي للميتوكوندريا M1a1، مما يشير إلى وجود علاقة أمومية بينهما. أما ترتيب الكروموسوم واي فقد كان أقل اكتمالا لكنه أظهر اختلافات بين المومياوين، مما يشير إلى اختلاف الأبوين.

المصدر : تلغراف