النحل قد يصاب بالتوحد

نحلة واحدة من كل سبع نحلات لديها سلوك انعزالي (الجزيرة)
نحلة واحدة من كل سبع نحلات لديها سلوك انعزالي (الجزيرة)

توصلت دراسة حديثة إلى أن النحل قد يتصرف بشكل غير اجتماعي، نتيجة إصابته بحالة تشبه مرض التوحد لدى البشر.

وأجرى الدراسة باحثون بقيادة جين روبنسون أستاذ علم الحشرات في جامعة إلينوي في إربانا شامبين، ونشرت في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم.

ووفقا للباحثين فإن نحلة واحدة من كل سبع نحلات لديها هذه السلوك الانعزالي، الذي يشمل عدم التدخل وحماية الخلية عند هجوم دخيل مثل دبور أو حشرة، وعدم حماية يرقات ملكة النحل.

وعند فحص جينات هذه النحلات تبين أن فيها تغيرات، ولكن ما السبب؟

هناك تفسير مقترح، وهو أن هذه التغيرات قد تكون متعمدة من قبل النحل، وذلك بهدف جعل هذه النحلات المتوحدات جيشا احتياطيا من العمال في حال تدمير الخلية، يستطيع بناء الخلية من جديد. ويبدو أن عددا من أنواع النمل تفعل الشيء نفسه أيضا.

ومع ذلك فإن هذا التفسير قد لا يكون منطقيا تماما، لأن التغيرات الجينية لبعض النحلات تكون كبيرة لدرجة أنها لا يمكن أن تستجيب لأي محفز، مما يثير الشكوك حول قدرتها على العمل كجيش احتياطي.

المصدر : الجزيرة + تايمز

حول هذه القصة

طيف التوحد هو مجموعة من الاضطرابات المعقدة في نمو الدماغ، ويتناول هذا المصطلح الشامل حالات من قبيل مرض التوحد واضطرابات التفكك في مرحلة الطفولة ومتلازمة أسبرغر.

يحتفي العالم اليوم الأحد 2 أبريل/نيسان الجاري باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، وشعار هذا العام هو "نحو الاستقلالية الذاتية وتقرير المصير"، وفقا لموقع الأمم المتحدة الإلكتروني.

قالت طبيبة الأطفال الألمانية مونيكا ‫نيهاوس إن عدم استجابة الطفل الصغير لتعبيرات الوجه كالغمز أو الإيماءات ‫كالتلويح باليد، قد يكون مؤشرا على إصابته بمرض التوحد.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة