حتى ميلانيا فشلت بوضع نهاية للقاء ترمب وبوتين

وفقا لتيلرسون، فإن ترمب (يمين) وبوتين تواصلا سريعا وحدث بينهما "تفاعل إيجابي واضح للغاية" (رويترز)
وفقا لتيلرسون، فإن ترمب (يمين) وبوتين تواصلا سريعا وحدث بينهما "تفاعل إيجابي واضح للغاية" (رويترز)

كان اللقاء الأول بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين وديا لدرجة أن سيدة أميركا الأولى ميلانيا فشلت في محاولة منعه أن يمتد إلى أضعاف الوقت المخطط له.

ووصف وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أول لقاء منتظر بين ترمب وبوتين، قائلا إنهما وجدا الكثير من الأمور للحديث فيها، خاصة أنهما بمجرد لقائهما تعارفا على بعضهما بسرعة وحدث بينهما قدر من التواصل وتبادل الآراء، لدرجة أن أحدا منهما لم يرد التوقف.

وأضاف أنه حاول بضع مرات تذكير الرئيس ترمب بالوقت، لكن الاجتماع استغرق ساعتين و15 دقيقة بدلا من الثلاثين دقيقة التي كانت الوقت الأصلي المخطط للاجتماع فيه، مؤكدا أن الزعيمين تواصلا سريعا وحدث بينهما "تفاعل إيجابي واضح للغاية".

وقال تيلرسون -الذي كان موجودا في الغرفة معهما- إنه اضطر بضع مرات إلى تذكير الرئيس، وكانت رؤوس الناس ملتصقة بالباب، حتى إنهم أرسلوا السيدة الأولى في مرحلة ما لمعرفة هل يمكن إخراجهما من هناك، وهذا لم يجُدِ أيضا.

وأضاف "لقد انتظرنا ساعة أخرى بعد أن جاءت ميلانيا لرؤيتنا. من الواضح أنها فشلت".

يذكر أن اجتماع ترمب وبوتين جاء على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية، والتي تختتم أعمالها اليوم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اجتمع الرئيسان الأميركي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين وجها لوجه لأول مرة اليوم الجمعة على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ بألمانيا، ووصفا لقاءهما بأنه إيجابي ويأملان أن يكون مثمرا.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة