ماذا يحدث لو فتح باب الطائرة في الجو؟

LONDON, ENGLAND - APRIL 21: The door Air Force One opens ahead of US President Barack Obama's arrival at Stansted Airport on April 21, 2016 in London, England. The President is currently on a four day visit to the UK where he will have lunch with HM Queen Elizabeth II at Windsor Castle and dinner with Prince William and his wife Catherine, Duchess of Cambridge at Kensington Palace. Mr Obama will visit 10 Downing Street on Friday afternoon where he is to hold a joint press conference with British Prime Minister David Cameron and is expected to make his case for the UK to remain inside the European Union. (Photo by Dan Kitwood/Getty Images)
إذا انفتح باب الطائرة في الجو فإن أي شخص يقف بالقرب من المخرج سيقذف خارجها (غيتي)

الشيء المألوف لكل ركاب الطائرات في إعلان السلامة قبل الإقلاع هو ما يفعلونه بأقنعة الأكسجين "لكي تشغل تدفق الأكسجين اسحب القناع نحوك برفق"، وقد يبدو هذا الأمر بسيطا وسهلا، لكن كيف يكون الحال عندما تحاول القيام بهذا الأمر عند تسارع الضغط داخل الطائرة على ارتفاع آلاف الأمتار مثلا.

وتسارع الضغط هو هبوط مفاجئ في ضغط بيئة مغلقة، ويمكن أن يحدث إذا انفتح باب الطائرة في الجو أو إذا تحطمت إحدى النوافذ، وأغلبية هذه الانضغاطات غير المنضبطة تحدث بسبب إخفاقات في السلامة الهيكلية للطائرة أو الإصلاحات غير الكافية.

لكن إذا انفتح باب الطائرة في الجو فإن أي شخص يقف بالقرب من المخرج سيقذف خارجها وستنخفض درجة حرارة المقصورة بسرعة إلى مستويات الصقيع، وقد تبدأ الطائرة نفسها في التمزق كما يقول خبراء الطيران.

وخلال عملية التسارع في الضغط على ارتفاع التطويف سيكون أمام معظم الركاب البالغين ما بين 15 و20 ثانية من الإدراك الواعي، وقد يبدو ذلك وقتا كافيا لجذب قناع الأكسجين نحوك بل وحتى مساعدة طفل بجانبك، لكن مع تسارع الضغط هناك الكثير من الأشياء التي قد تشغلك للقيام بها.

ومن علامات تسارع الضغط على الشخص كما يصفها أحد الخبراء "أنك ستشعر وكأنك ابتلعت لسانك في ثانية، وستبدأ تشعر بألم في أذنيك، وستصبح أسنانك أكثر حساسية بطريقة لا تصدق، وإذا لم يغم عليك فورا فإن أكبر المخاطر هي نقص الأكسجين، حيث يحرم الجسم منه وسيؤدي ذلك إلى الارتباك وفقدان الوعي وانخفاض معدل ضربات القلب والموت في نهاية المطاف".

وهذا هو السبب في أن وصولك إلى قناع الأكسجين الخاص بك في أسرع وقت ممكن هو الشيء الأكثر أهمية الذي يمكنك فعله حتى يتمكن قائد الطائرة من إعادة الطائرة إلى ارتفاع قابل للتنفس.

ومع ذلك ليس هناك ما يدعو لأن يقلق الراكب العصبي كثيرا، لأن فرق الضغط بين خارج الطائرة وداخلها يجعل من المستحيل فعليا فتح بابها أثناء الطيران على الرغم من أن ذلك لم يمنع بعض الناس من محاولة ذلك في الماضي.

ولتبسيط الأمر فإنه على ارتفاع تطويف نموذجي يكون هناك ما يصل إلى ثمانية أرطال من الضغط تدفع باتجاه مضاد في كل بوصة مربعة من جسم الطائرة، وبالنسبة للنوافذ فهي مصممة لتحمل مستوى ضغط هائل من الخارج ويمكن أن تتحمل بسهولة قوة الإنسان، لأنها مصنوعة من مركب البوليمر (بولي الكربونات) من عدة طبقات.

ونصيحة أخيرة تأكد من تثبيت حزام الأمان بشكل صحيح وكن على علم بمكان تدلي قناع الأكسجين وأي الركاب الضعفاء الذين قد يحتاجون لمساعدتك بمجرد تأمين نفسك.
 

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

حضر وزير الأمن الداخلي الأميركي توم ريدج تدريبات في مدينة شيكاغو لمواجهة حوادث الطائرات وأي هجمات بأسلحة بيولوجية وكيميائية, فضلا عن جهود الرعاية الصحية للضحايا والمصابين في واحدة من أكبر تدريبات الأمن. ووصلت تكلفة هذه التدريبات إلى 16 مليون دولار.

16/5/2003

دعا رئيس المنظمة الدولية للطيران المدني أسعد حطيط الدول الأعضاء في المنظمة لتحسين أمن الطيران إثر تكرر حوادث تحطم الطائرات المدنية هذا العام مشددا على أنه يتوجب على الدول الـ188 الأعضاء في المنظمة الدولية للطيران المدني تأمين مراقبة مشددة ومتواصلة لجميع مكونات البنى التحتية المتعلقة بالطيران.

27/8/2005

تصاعدت حوادث تحطم الطائرات في السنوات الأخيرة، وكان آخرها حادث تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في البحر صباح اليوم بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار بيروت وكان على متنها 90 راكبا يعتقد أن جميعهم قد لقوا حتفهم.

25/1/2010

واجهت السلطات النيجيرية بخراطيم المياه والغاز نحو 200 متظاهرة من أمهات وعائلات الذين قضوا في حادثة الطائرة التي سقطت بسبب خلل فني مطلع الأسبوع وراح ضحيتها 106 أشخاص منهم 50 طفلا، من جانبها نفت الشرطة استخدام الماء والغاز لتفريق المتظاهرات.

16/12/2005
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة