أمطار غزيرة تغرق شوارع إسطنبول

الأمطار الغزيرة التي هطلت على إسطنبول عطلت حركة السير بعدد من أحياء المدينة(رويترز)
الأمطار الغزيرة التي هطلت على إسطنبول عطلت حركة السير بعدد من أحياء المدينة(رويترز)

شهدت مدينة إسطنبول فجر اليوم هطول أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية أدت إلى غرق عدد من شوارع المدينة وبعض أحيائها وتعطل حركة السير واختناقات مرورية في مناطق عديدة، ولم تسجل خسائر في الأرواح.

وذكرت وكالة دوغان للأنباء أن سكان حي سيليفري بقوا في منازلهم هربا من الأمطار الغزيرة، إذ كان الحي أحد أكثر الأحياء تضررا من الأمطار، وقد ساعدت السلطات سكان الحي بقوارب.

وتعرضت حركة المرور داخل النفق البحري "أوراسيا" للمركبات الذي يربط الجانب الآسيوي لإسطنبول بالجانب الأوروبي لتوقف مؤقت، وتسببت الأمطار الكثيرة في حدوث سيول أدت إلى انجراف بعض الأشجار والأعمدة على الطرقات.

وقال مركز الأرصاد الجوية التابعة لبلدية إسطنبول إن نسبة الأمطار التي هطلت على المدينة في الساعة تجاوزت 65 كيلوغراما في المتر المربع، مصحوبة برياح بلغت سرعتها 80 كلم في الساعة، ويقارب حجم الأمطار المسجلة مستويات فصل الشتاء.

لا ضحايا
وصرح وزير المواصلات التركي أحمد أرسلان بأن ما جرى في إسطنبول هو كارثة طبيعية وقال إنه لم تسجل خسائر في الأرواح، وأضاف أن الدولة تعمل على مواجهة هذه الحالة بكل إمكاناتها وأن كل الطرق المغلقة في المدينة فتحت، وأشار أرسلان إلى أنه سيحدد حجم الخسائر المادية ويعوض المتضررون في أسرع وقت.

واستنفرت بلدية إسطنبول 6388 موظفا و1194 عربة و1203 مضخات مياه، للتعامل مع الوضع الذي خلفته الأمطار الغزيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شلت الثلوج الكثيفة الحياة بمدينة إسطنبول اليوم السبت مما تسببت في تأخير وإلغاء مئات الرحلات الجوية من وإلى مطاريْ أتاتورك وصبيحة كوكجن، بينما توقفت الملاحة بمضيقيْ البوسفور والدردنيل.

لقي ما لا يقل عن 31 شخصا حتفهم بسبب السيول العارمة التي سببتها الأمطار الغزيرة التي هطلت على إسطنبول وشمال غرب تركيا. وقال محافظ المدينة معمر غولار إن "هذه أسوأ كارثة تشهدها البلاد في الأعوام الأخيرة".

قتل تسعة أشخاص على الأقل في فيضانات وقعت البارحة في شمال غرب تركيا. وارتفع مستوى الماء في بعض مناطق إسطنبول إلى مترين.

المزيد من جغرافي ومناخي
الأكثر قراءة