الجنس لن يكون وسيلة الإنجاب خلال ثلاثة عقود

التناسل سيبدأ عندما يختار الآباء من مجموعة من الأجنة التي تطور في المختبر من حمضهم النووي (دويتشه فيلله)
التناسل سيبدأ عندما يختار الآباء من مجموعة من الأجنة التي تطور في المختبر من حمضهم النووي (دويتشه فيلله)

قال أستاذ بجامعة ستانفورد الأميركية إنه خلال ثلاثة عقود لن يلجأ الناس إلى الجنس من أجل الإنجاب.

ويتوقع مدير مركز القانون والعلوم البيولوجية بكلية القانون بالجامعة هانك غريلي أن عملية التناسل ستبدأ عندما يختار الآباء من مجموعة من الأجنة التي تطور في المختبر من حمضهم النووي.

ويضيف أن القيام بهذا سيكون أرخص بكثير، وسيفضل الأزواج هذه الطريقة للوقاية من الأمراض.

وتقوم هذه العملية على أخذ عينة من جلد أنثى لتكوين خلايا جذعية، ثم تستخدم هذه الخلايا في تكوين البويضات، وبعد ذلك تخصب هذه البويضات بخلايا منوية، مما ينتج مجموعة مختارة من الأجنة، وبفحص هذه الأجنة يمكن اكتشاف أي أمراض محتملة.

ويقول غريلي إن هذه العملية سوف تتطور حتى إنه سيكون لدى الوالدين القدرة على اختيار لون العين أو الشعر.

ويضيف "من أصعب الأشياء في هذا الأمر أن حالات الطلاق ستحدث عندما تريد هي الجنين رقم 15 ويريد هو الجنين رقم 64".

ويجادل غريلي بأن أسلوب الإنجاب هذا سيكون أقل كلفة وسيوفر في الإنفاق على الرعاية الصحية. ويضيف أنه إذا أمكن تجنب بعض الأمراض فإن أي إنفاق على هذه الطريقة سيقابله انخفاض في التكاليف على العلاجات المحتملة.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

أكد تقرير طبي نشرته اليوم جمعية تكنولوجيا المساعدة الإنجابية أن الولايات المتحدة شهدت عام 2012 ولادة أكبر عدد من أطفال الأنابيب منذ بدء تطبيق هذه التكنولوجيا في ثمانينيات القرن الماضي، وتعكس هذه النسبة ارتفاعا في متوسط عمر المرأة التي تحمل لأول مرة.

17/2/2014

توصلت دراسة طبية حديثة إلى أنه عادة بعد الإنجاب تتراجع الرغبة الجنسية لدى النساء، كما لفتت إلى أن الحالة الذهنية للأب يمكن أيضا أن تؤثر على الممارسة الجنسية بعد الولادة.

9/3/2015

أوضحت دراسة أميركية أن النساء اللائي يعملن أكثر من أربعين ساعة أسبوعيا، أو يحملن عادة أثقالا، قد يستغرقن وقتا أطول للنجاح في الإنجاب، مقارنة مع بقية النساء.

16/8/2015
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة