السُبَح المصرية.. من ظهر السلحفاة إلى القرفة والزنجبيل

إحدى محلات بيع السبح بجوار مسجد الحسين.
صناعة السُبَح تواجه كغيرها من المهن تحدي الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعانيها مصر (الجزيرة)

دعاء عبد اللطيف-القاهرة

تبدو حركة يده بطيئة، يغرز كفه على مهل في جوال أمامه مكدس بخام تصنيع السبح ليلتقط بعضا منه ثم يفرزه ويقيم ما يناسب منه شكل السبحة المطلوب، دقائق وتدرك أن تراخي حركته ما هو إلا وقار الدقة في العمل.

ووسط الأجولة الممتلئة بخام السبح يعمل شاكر منذ أكثر من عشرين عاما في ورشة تصنيع لها بشارع قصر الشوق في منطقة الحسين وسط القاهرة تنقل خلالها بين أكثر من حرفة في ذات الصناعة إلى أن استقر في فرز الخامات.

والمئات غير شاكر يعملون في تخصصات مختلفة بورش تصنيع السبح اليدوية التي يزيد عددها على الخمسين ورشة تتراص جوار بعضها في شارع قصر الشوق الذي يتسم بكثرة التواءاته وعبق التاريخ الذي تتلفع به بناياته.

ويقول أهل الصناعة إن صنع السبح اليدوية اشتهرت به مصر منذ قرون لجودة المنتج وعدم الاعتماد على الماكينات في الزخرفة والتطعيم، فضلا عن الإبداع الدائم في استخدام مكونات جديدة للسبحة، مما فتح أسواقا خارجية كثيرة لها.

غير أن مهنة صناعة السبح تواجه كغيرها من المهن تحدي الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعانيها مصر من غلاء أسعار الخامات وبالتالي ارتفاع سعر السبحة، مما سبب ركودا في البيع، حسب ما قاله عاملون في الورش للجزيرة نت.

مرحلة التجليخ من داخل إحدى ورش السبح(الجزيرة)مرحلة التجليخ من داخل إحدى ورش السبح(الجزيرة)

خامات فريدة
ويبدو تخصص شاكر سهلا مقارنة بباقي مراحل تصنيع السبح كالزخرفة، لكنه يقول مدللا على أهمية عمله "اختيار قطع الخام مهم جدا لأن الاختيار الخاطئ يؤدي إلى هدر في الخام عند التصنيع، مما يسبب خسارة مالية لأن هناك خامات تكون باهظة الثمن".

وتستخدم ورش قصر الشوق في صناعة السبح خامات عديدة مثل خشب الأبانوس وقرون الخراف والجاموس والخرتيت وعظام الجمال، إلى جانب اليسر -وهو عشب مرجاني- وذكر ثمرة جوز الهند "الكوك" وظهور السلاحف والبلاستيك.

يقول أيمن -وهو شاب عشريني بدأ العمل في تصنيع السبح وهو في سن العاشرة- إن الورش المصرية تستخدم خامات فريدة في الصناعة، منها البن والزنجبيل والقرفة والكركديه والقرنفل، وهو ما يجعل للسبحة رائحة مميزة ودائمة.

ويوضح أن هناك أنواعا من السبح يتم تطعيمها بالكهرمان والزمرد والفيروز والفضة والذهب، لافتا إلى أن سعر كل سبحة يتوقف على خامات التصنيع فتبدأ الأسعار من عشرين جنيها إلى عشرة آلاف جنيه.

لكن أحمد -وهو زميل لأيمن- يؤكد عدم إمكانية تحديد سعر أقصى لثمن السبحة، ويعلل بأن الأسعار تحددها الخامة والحجم ولا يمكن تحديد ثمن بعينه فقد تصل سعر السبحة الواحدة لمئة ألف جنيه.

ويقول إن العامل المصري يجدد دائما شكل السبحة ونوع الخامة المستخدمة، موضحا أن أغلبية البهارات الموجودة في محلات العطارة يتم استخدمها لتصنيع السبح.

 
مرحلة صبغ السبح الخشبية(الجزيرة)مرحلة صبغ السبح الخشبية(الجزيرة)

خطوات التصنيع
الحاج محمد ورث مهنة تصنيع السبح عن والده الذي ورثها بدوره عن جده، وورشته تختص بمرحلة ثقب وزخرفة السبحة، وتحدث للجزيرة نت عن خطوات تصنيع السبحة.

ويوضح أن المرحلة الأولى هي تقطيع كتلة الخام قطع صغيرة تسمى عوابر وفرزها بما يناسب شكل السبحة المطلوب، ثم بعد ذلك تأتي مرحلة التجليخ وهي رسم شكل حب السبح سواء كان دائريا أو بيضاويا أو مربعا.

والمرحلة الثالثة هي تنعيم حب السبح ثم ثقبها ليأتي دور الحفر في الحب كتمهيد لخطوة التطعيم بالكهرمان أو أي خامة أخرى وبعدها الزخرفة ويليها التلميع بالقماش، والمرحلة النهائية هي لم الحب في خيط من الحرير، موضحا أن خطوات الحفر والتطعيم لا تكون في كل السبح وكذلك هناك مرحلة الصبغ التي تتم مع الخشب فقط حسب الرغبة.

ويقول محمد إن كل ورشة في شارع قصر الشوق تختص بمرحلة معينة في تصنيع السبحة، غير أن منها ما يقوم بكل المراحل ويسميها أهل الصنعة "مصنعا" وعددها قليل في المنطقة.

ويضيف أنه بعد الانتهاء من التصنيع يتم توزيع المنتج على محلات البيع داخل مصر أو يتم التصدير، لافتا إلى أن أكبر الدول المستوردة للسبح المصرية هي السعودية وتركيا والكويت.

ولا يجد صاحب ورشة الثقب والزخرفة أي مجال للمقارنة بين السبح المصرية والمستوردة من الصين، مؤكدا أن المحلية تمتاز بالدقة والصناعة اليدوية والخامات الجيدة والمختلفة، أما الثانية فغالبا ما تكون من البلاستيك ومصنعة آليا.

لكن السبح الصينية لها زبائنها أيضا، فيقول "الحجاج والمعتمرون ذوو الإمكانيات المادية المنخفضة عندما يعودون من رحلات الحج أو العمرة يشترون السبح الصينية كهدايا رخيصة للأقرباء والأحباء"، مشيرا إلى أن مواسم الشراء تكون في رمضان والحج وكذلك في موالد آل البيت.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

الصائمون يتوافدون إلى ساحة جامع سلطان أحمد استعدادا للإفطار الجماعي

يسابق الشاب نعمان الزمن ليحضر عصيرا من نكهات العنب والزنجبيل والقرنفل والكرز والتوت يروي به ظمأ مئات الصائمين الذين يبدؤون إفطارهم بتناول المشروب الرمضاني بوصفته المعروفة منذ مئات السنين بتركيا.

Published On 1/6/2017

مازالت الصحف العربية تواصل تناولها لقضية اعتقال الرئيس العراقي صدام حسين, إذ نشرت صحف عدة تصريحات حول ملابسات اعتقاله والأشياء التي طلبها وكذلك تصريحات لابنة صدام رغد وشقيقته نوال حول رؤيتهما لعملية الاعتقال, في حين علقت صحف أخرى على تصريحات مسؤولين عرب عن مستقبل العراق.

Published On 17/12/2003
السجاد العجمي في إيران .. ألوان ونقشات وأسرار- ماجد أبودياك - طهران 4

تشتهر إيران بتصنيع السجاد اليدوي في المنازل كما في المصانع. وتكاد كل مدينة إيرانية تشتهر بنوع محدد من السجاد. وهناك مؤسسات تعنى بتدريب النساء على فنون نسج السجاد العجمي. وقد تستغرق صناعة سجادة صغيرة شهورا لما يحتاجه الصانع من دقة وتركيز كبيرين.

Published On 23/11/2006
afp/ (FILES) A man points to a detail on the Pearl Carpet of Baroda displayed at the Ritz-Carlton hotel in Doha on March 14, 2009. The pearl-studded carpet believed to have been created in India more than 100 years ago as a gift for the tomb of Islam's prophet Mohammed, is being auctioned in Qatar on March 19 with bidding is set to start at five million dollars.

بيعت سجادة كانت موجهة لقبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في مزاد علني بالعاصمة القطرية الدوحة بمبلغ 5.5 ملايين دولار. وكانت السجادة التي تعرف بسجاد بارودا في ملك عائلة مهراجا هندي، ويبلغ طولها 2.5 متر وعرضها 1.5 متر.

Published On 21/3/2009
المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة