مدينة بلاساغين القرغيزية.. إحدى العجائب التاريخية

تعد مدينة بلاساغين الأثرية في قرغيزيا إحدى العجائب التاريخية التي تزخر بآثار ونقوش تشهد على حضارة إسلامية عظيمة.

تقع هذه المدينة شمالي البلاد، وتاريخها حافل بوقائع عظيمة، وهي تزخر بأسرار لقبائل وممالك تركية احتضنتها هذه الأرض قبل الإسلام وبعده، وتضم شواهد صخرية يطلق عليها نقوش "بابال"، وكانت هذه النقوش توضع على قبور الموتى قبل ظهور الإسلام.

اعتبرت مدينة بلاساغين من أهم الحواضر الإسلامية في تركستان المسلمة بالعصر العباسي، ومنها خرج السلاجقة الذين نصروا الإسلام وكسروا شوكة الدولة البيزنطية، فمنعوها من غزو المناطق المسلمة.

اتخذ منها الملك طاغان خان عاصمة له، وانطلق منها للفتك بجيوش الصين حتى رفع راية الإسلام فيها، وعرفت بلاساغين بقوتها العلمية، إذ كانت تضم مئتي مسجد ومدرسة، وكان لها تأثير اقتصادي لوقوعها على طريق الحرير الإستراتيجي الذي كان يربط الصين والهند بأوروبا.

تواصل إشعاع المدينة القرغيزية حتى اجتاحها المغول منتصف القرن الـ13، وفي غضون أعوام قليلة قضوا عليها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رأس تمثال قديم لبوذا

زائر الصين يجد نفسه منجذبا تلقائيا إلى سوق بان جيا يوان، فكثيرا ما يتباهى أهالي بكين به أسوة بسور الصين العظيم، فما هذا السوق ولماذا خص بهذه المكانة؟

Published On 31/8/2016
المئذنة من أهم معالم مدينة كامينيتس بودولسكي

كثيرة هي المساجد والمآذن والمدافع وغيرها من المعالم الإسلامية بأوكرانيا -خاصة في القرم المحتل من روسيا حاليا- والتي تروي تاريخ حضارة مدينة دامت قرونا ولاية تابعة للدولة العثمانية بأجزائها الشمالية.

Published On 25/11/2015
المزيد من آثار
الأكثر قراءة