معرض عالمي للترفيه في جدة السعودية

شاب لون وجهه ضمن فعاليات كوميك كون العالمية بجدة (رويترز)
شاب لون وجهه ضمن فعاليات كوميك كون العالمية بجدة (رويترز)

ظهر شبان سعوديون يرتدون أزياء شخصيات مثل هالك ودكتور دوم في شوارع مدينة جدة (غرب) في مشهد لا يتكرر دائما بالمملكة، التي تستضيف معرضا ترفيهيا عالميا. 

وعلى مدى ثلاثة أيام في نهاية الأسبوع الماضي ارتدى أكثر من عشرين ألف سعودي هذه الأزياء ولونوا وجوههم بالطلاء واصطفوا لحضور أول معرض "كوميك كون" تستضيفه السعودية، حيث امتلأت خيمة بمدينة جدة المطلة على البحر الأحمر بشخصيات الروبوت وألعاب الفيديو والقصص المصورة.

ويقام معرض القصص المصورة العالمي تحت إشراف الهيئة العامة للترفيه التي استضافت سلسلة مهرجانات وعروض كوميدية وحفلات موسيقية هذا العام.

وتحاول المملكة تعزيز قطاع الترفيه فيها ضمن مسعى للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي يهدف إلى خلق الوظائف ووقف اعتماد البلاد على النفط.

وقالت مودة البخيت -وهي من سكان جدة- إن مستوى الترفيه ارتفع جدا، فلم تكن هناك أماكن عامة للعائلات والترفيه، ولم تكن تقام معارض لأيام بهذه الصورة، معبرة عن إعجابها بمستوى الترفيه الرائع.

سعوديان يتقمصان شخصيات مشاركة في معرض كوميك كون الترفيهي بجدة (رويترز)

وبدأ معرض "كوميك كون" في عام 1970 عندما تجمع نحو مئة من محبي الخيال العلمي في سان دييغو لتبادل القصص المصورة.

وتطور المعرض منذ ذلك الحين ليتحول إلى احتفالات عالمية اجتذبت أكثر من 130 ألف شخص في لندن وموسكو ونيودلهي وسيدني ودبي.

وحملت النسخة السعودية من كوميك كون بعض سمات مستضيفيها، فالرجال والنساء يصطفون في طوابير مستقلة خارج مكان إقامة المعرض، في ظل انتشار مكثف للشرطة كما يتوقف العرض تماما كلما أذن للصلاة.

وقال المدير التنفيذي لشركة "تايم إنترتينمنت" -التي نظمت كوميك كون في جدة- عبادة عوض إن سماح الحكومة بإقامة المعرض أتاح فرصا جديدة للأعمال كانت حلما بالنسبة له.

وقال عوض إن المهرجان فاق أحسن التوقعات من ناحية عدد الحضور والإقبال والتفاعل مع الجمهور.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

نظم بالعاصمة السعودية الرياض معرض يمزج بين التراث والمعاصرة في تصميمات الأزياء النسائية الحديثة بعنوان "حرفة باي نعيمة" ويعود ريعه لصالح جمعية "حرفة" التي تهدف إلى تمكين ودعم الأسر المنتجة.

تستلهم مبادرة فنية تقام في مدينة جدة السعودية عيون الشعر العربي من "المعلقات" وتجمع بين فنانين شباب ومخضرمين لإبراز جذور الحركة الفنية في المملكة، وتكشف الأعمال المعروضة عن طيف واسع وغني من التفسيرات المحتملة وعلاقتها بزمن ومصطلح "المعلقات".

كشفت نتائج استطلاع شمل ست دول عربية وجود رأي عام يطالب بالمزيد من المحتوى الذي يعبر عن الثقافة المحلية في الإعلام الترفيهي، وذلك بنسبة 65% من عينة قوامها 6035 شخصا.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة