"جنة المرجان" في خليج العقبة

يزخر خليج العقبة في الأردن بثروات من الشعاب المرجانية، ويعتبره خبراء الأجمل والأندر ليس في المنطقة فقط وإنما في العالم، بيد أنه يواجه تهديدات مختلفة من بينها التلوث.

تؤكد الدراسات البيئة أن الخليج هو الامتداد الشمالي النهائي للشعاب المرجانية في العالم، ويوجد فيه نحو 180 نوعا من المرجان الرخو، وتوصف الحياة المرجانية فيه بأنها واحدة من أهم ثروات البحر الأحمر.

وبالإضافة إلى أنواع المرجان المختلفة في هذا الحيد -الذي يمتد عشرات الكيلومترات- توجد في خليج العقبة آلاف من الأسماك الزاهية الألوان. وبينما أصبح الخليج وجهة لعشاق الغوص، صدرت مناشدات لحماية الشعاب المرجانية النادرة فيه من خطر الإنسان والتلوث.

وقد نبهت دراسات بيئية حديثة إلى تعريض الإنسان هذه الشعاب المرجانية والحياة البحرية فيها لأخطار تتصدرها النفايات والصيد الجائر والتلوث.

وبمساعدة متطوعين، تقوم السلطات -بمعدل كل ستة أشهر- بتنظيف المنطقة من المخلفات بهدف الحفاظ على جمالها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعتبر محمية وادي الموجب بالأردن واحدة من أكبر المحميات التي أدرجتها منظمة اليونسكو عام 2011 كمحمية للمحيط الحيوي، وقد باتت قبلة سياحية مهمة في البلاد ومقصدا لمحبي الرياضات المائية.

أُعلن في الأردن مؤخرا اكتشاف مسرح أثري مدفون بمدينة البتراء، يعود إلى ما قبل ألفي عام، ويؤكد الاكتشاف الجديد وجود مئات من كنوز المدينة لم تظهر إلى النور بعد.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة