قائدة طائرة تحدث الركاب عن طلاقها قبل الإقلاع

شركة يونايتد إيرلاينز تعتذر للركاب على متن الرحلة (رويترز)
شركة يونايتد إيرلاينز تعتذر للركاب على متن الرحلة (رويترز)

في واحدة من أغرب قصص الطيران في الولايات المتحدة تحدثت قائدة الطائرة إلى الركاب عن تجربة الطلاق المريرة التي تمر بها.

وأضافت القائدة، التي لم تكن ترتدي الزي الرسمي، أنها لا تهتم بما إذا كان المسافرون صوتوا للرئيس الأميركي دونالد ترمب أو لمنافسته هيلاري كلينتون.

وعند سماع المسافرين هذا الحديث غادر نحو عشرين منهم الطائرة، مرجحين أن قائدة الرحلة فقدت توازنها العقلي.

وبعد تأخير استمر نحو ساعة، انطلقت الرحلة من أوستن بولاية تكساس إلى سان فرانسيسكو، لكن بربان جديد.

وجاء في بيان صادر من شركة يونايتد إيرلاينز "نلزم موظفينا بأعلى المعايير، وغيّرنا قائد الطائرة للقيام بالرحلة التي غادرت إلى أوستن، ونعتذر لزبائننا عن الإزعاج".

المصدر : رويترز