تونس تعتزم عرض سيارة الجنرال رومل بمتحف

مجموعة من السيارات المصادرة من الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وعائلته في مزاد علني نهاية 2012 (رويترز)
مجموعة من السيارات المصادرة من الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وعائلته في مزاد علني نهاية 2012 (رويترز)

أعلنت السلطات المحلية في ولاية قابس جنوب تونس أمس الجمعة أنها ستعرض قريبا سيارة الجنرال الألماني الشهير إيرفين رومل بمتحف مارث العسكري بعد الانتهاء من صيانتها.

وظلت السيارة محل جدل بعد مصادرتها من بين سيارات أخرى عالية القيمة تعود لعائلة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي إبان الإطاحة بحكمه بداية عام 2011.

ومنذ ذلك الحين تقبع السيارة المتهالكة بأحد المآرب تحت الأرض مع السيارات الفارهة الأخرى إلى أن تبت لجنة المصادرة في مصيرها.

وقالت سلطات ولاية قابس على صفحتها الرسمية بـفيسبوك اليوم "إن الوالي (المحافظ) وجه طلبا لوزارة الدفاع الوطني لإثراء العرض المتحفي بالمتحف العسكري بهذه السيارة".

وأوضحت أن السيارة تخضع لأشغال صيانة بالورشات التابعة لوزارة الدفاع الوطني كي تستجيب لمتطلبات العرض المتحفي، وأنه سيجري عرضها عندما تكون جاهزة. 

وتعد السيارة المكشوفة إحدى النفائس التاريخية التي ظلت تحتفظ بها تونس منذ معارك خط مارث الدفاعي الذي استولى عليه الألمان والإيطاليون في مواجهة القوات البريطانية.  كما تمثل السيارة للمهووسين بسِيَر القادة العسكريين التاريخيين في العالم كنزا لا يقدر بثمن.

والجنرال رومل (1891-1944) الملقب بثعلب الصحراء حقق انتصارات كبرى في جبهة شمال أفريقيا ضد قوات الحلفاء، مستعينا بتكتيكات عسكرية مفاجئة آنذاك، وخاض آخر معاركه في جنوب تونس عام 1943، قبل أن يعود إلى ألمانيا للمشاركة في صد هجوم الحلفاء عبر إنزال نورماندي. 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لا تزال مدينة الجم التونسية وفية لإرثها الروماني المتمثل أساسا بقصرها المصنف ضمن أجمل الرموز المعمارية عالميا، وفي فن الفسيفساء التي تخلّد معالم آثار واحدة من أهم الحضارات.

يغوص الزائرون في زمن غابر بمعرض “عهد الأمان” الذي يُقام لأول مرة بتونس ويضم قطعا فنية وتاريخية فريدة تروي جزءا من الإصلاحات في تونس إبان حكم البايات الأتراك (1837-1881).

متحف تونسي يضم لوحات من الفسيفساء تغطي مساحة واسعة، كان قصرا لحريم العائلة الحسينية، وحمل اسم المتحف العلوي. وفي سنة 2015 شهد هجوما داميا أودى بحياة العشرات، معظمهم سياح.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة