جهود لحماية البطريق الرملي من الانقراض

يبذل حماة البيئة في كيب تاون بجنوب أفريقيا جهودا في حماية طيور البطريق الرملي من خطر الانقراض، فبعد التوسع السكاني بات هذا الطائر يجد طريقه إلى أزقة الأحياء، فيلتقطه الناشطون من الشوارع ويعيدونه إلى بيئته الطبيعية.

وتعد كيب تاون من أهم مناطق تجمع هذه الفصيلة النادرة من البطريق التي تسكن المناطق الدافئة وتعيش على الرمال، وهي نقطة جذب للسياح، مما يثير الذعر أحيانا في بعض هذه الطيور التي تفر من موطنها فينتهي بها المطاف إلى بعض المتاعب في شوارع المدينة.

وتقول إحصاءات الناشطين البيئيين في المنطقة إن مجموع طيور البطريق الرملي المتبقية في جنوب أفريقيا هو 38 ألف طائر فقط، بينما يعيش نحو 10 آلاف منها في ناميبيا.

ويقول العلماء إن من أهم أسباب تناقص أعداد البطريق الرملي تغول البشر على بيئتهم الطبيعية، إذ لطالما قام الناس بجمع بيضه من الأعشاش لأكلها، إضافة إلى ازدياد أعمال صيد سمك السردين الغذاء الوحيد لهذه الطيور، في حين تشير إحصاءات تاريخية إلى أن أعداد هذه الطيور كانت تقارب ثلاثة ملايين منذ نحو مئة عام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت وزارة البلدية والبيئة القطرية عن تدشين مشروع لاستخدام النفايات في تشغيل سيارات تعمل بالوقود الثنائي، وقالت إنه تم تنفيذ دراسة تجريبية لتشغيل سيارة من سيارات المشروع بالغاز العضوي.

أعلنت وزارة البيئة في جنوب أفريقيا أنها ستشدد مراقبتها على تجارة قرون وحيد القرن، في الوقت الذي يتزايد فيه صيد هذا الحيوان الذي قتل 339 منه منذ مطلع السنة الحالية.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة