الشاورما والكباب ينجوان من حظر أوروبي

أحد محلات بيع الشاورما في العاصمة البريطانية (رويترز)
أحد محلات بيع الشاورما في العاصمة البريطانية (رويترز)
حقق بائعو الشاورما والكباب التركي في أرجاء أوروبا انتصارا، عندما فشل نواب في البرلمان الأوروبي في حظر إضافات غذائية تستخدم عادة للحفاظ على مذاق الكباب ورطوبته.

واقترحت المفوضية الأوروبية السماح بإضافة الفوسفات إلى لحم الشاورما المجمد. وإضافة هذه المادة الكيميائية للشاورما والكباب محظورة نظريا لكن نادرا ما يطبق هذا الحظر، ويسمح باستخدام الفوسفات في بعض أنواع النقانق، وهو موجود بشكل طبيعي في أطعمة غنية بالبروتين مثل اللحوم والمكسرات ومنتجات الألبان.

وتحرك نواب اشتراكيون وآخرون من أحزاب الخضر لمنع تمرير اقتراح المفوضية الأوروبية، وقالوا إن الفوسفات المضاف قد يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب ويضر العظام.

وحظي الاقتراح بتأييد 373 صوتا مقابل رفض 272 صوتا؛ لكن إبطال اقتراح المفوضية يتطلب موافقة الأغلبية المطلقة في البرلمان الأوروبي، أي 376 صوتا.

وقال حزب الشعب الأوروبي المنتمي إلى يمين الوسط -وهو التكتل الأكبر في البرلمان- إن حظر إضافة الفوسفات قد يؤدي لفقدان مئتي ألف شخص وظائفهم في أنحاء أوروبا، أكثر من نصفهم في ألمانيا. وأضاف حزب الشعب أن الفوسفات لا يشكل خطرا على الصحة.

وتعتزم الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية إعادة تقييم مسألة إضافة الفوسفات إلى الطعام بحلول نهاية عام 2018. وقال النائب الأوروبي بارت ستيس عن تيار الخضر البلجيكي "ما لم يثبتوا بشكل قاطع أن إضافة الفوسفات ليست ضارة، فإن على المفوضية أن تعيد النظر في استخدامه في كل الأطعمة".

المصدر : رويترز