حاولوا الاحتيال على التأمين ففضحتهم الكاميرا

الأشخاص داخل الحافلة ادعوا تعرضهم لرضوض بعدما صدم صديقهم الحافلة بالسيارة وطالبوا بالتعويض (التايمز)
الأشخاص داخل الحافلة ادعوا تعرضهم لرضوض بعدما صدم صديقهم الحافلة بالسيارة وطالبوا بالتعويض (التايمز)
حاول ثمانية أشخاص التحايل على التأمين في مدينة كارديف (عاصمة ويلز)، عبر الادعاء بأنهم تعرضوا لرضوض إثر اصطدام سيارة بالحافلة التي كانوا يستقلونها.

الحادثة أثارت شكوك المحققين الذين ثبت لهم من خلال مشاهدة شريط فيديو الكاميرا المثبتة بالحافلة، أنها لم تكن بالحجم الذي تحدث عنه الأشخاص السبعة الذين كانوا داخل الحافلة، حيث إن الاصطدام كان خفيفا.

ومما زاد من شكوك المحققين أن ركاب الحافلة رفضوا الذهاب مع المسعفين الذين حضروا بمجرد التبليغ عن الحادثة، مؤكدين أن الاصطدام كان خفيفا، باستثناء أحد المتهمين الذي وصل المستشفى وغادره دون إجراء أي تحليلات.

غير أن المتحايلين السبعة تقدموا لاحقا بطلبات للتعويض بلغت نحو خمسين ألف جنيه إسترليني بدعوى إصابتهم برضوض جراء الحادثة.

وبعد تأكد المحققين أن الحادثة مصطنعة، تم تحويل القضية لقسم محاربة الغش في مجال التأمين، حيث ثبت أن سائق السيارة على علاقة بالمتحايلين الذين كانوا داخل الحافلة.

وحكمت المحكمة على سائق السيارة بالسجن سنة كاملة مع الحرمان من السواقة عامين بعد تعريضه حياة الركاب للخطر، كما حكم على رفاقه السبعة بالسجن مع وقف التنفيذ مع الالتزام بالقيام بأعمال خيرية.

المصدر : تايمز