عـاجـل: وزير الصحة الكويتي: شفاء خمسة مصابين بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي للمتعافين إلى 72

اهتمام عُماني بالنمر العربي المهدد بالانقراض

تحاول سلطنة عمان الحفاظ على آخر السلالات المتبقية للنمر العربي التي تعيش حاليا في جبال سمحان بمحافظة ظفار العمانية واليمن، بعد أن تلاشت في معظم مناطق الجزيرة العربية، وذلك عبر ما يعرف بمشروع حماية النمر العربي.

ورصد باحثون تطورات إيجابية تشير إلى زيادة أعدادها وتحسن بيئتها الطبيعية، ويحرص القائمون على مشروع حماية النمر العربي على ضمان عدم تعرض ما تبقى منها لقنص الصيادين.

ويرصد الباحثون المنخرطون في المشروع حركة النمر بين هذه الجبال ومنطقة النجد، حيث يوجد أكثر من 35 نمرا؛ يضعون الكاميرات الخفية ويرصدون تحركاته في هذه الأنحاء، حيث ظهرت قدرة هذا الحيوان على الانسجام في هذه البيئة والقدرة على التكاثر والبقاء.

وقال سالم الربيعي مدير عام بديوان البلاط السلطاني "لدينا العديد من البرامج التي تعنى بصون الحياة الفطرية، خاصة السنوريات، وتمكنا من رصد أنواع نادرة منها في هذه الجبال مثل النمر العربي، ونعتقد بأنه لا بد من الاستمرار في هذه البرامج لإنقاذ هذه الحيوانات من الانقراض".

ويبقى التحدي المطروح على المشروع المذكور وما شابهه ضمان بقاء النمر العربي في البرية في أمان دون أن يتعرض لقنص الصيادين، مع حفظ سلامة حيوانات المواطنين في الوقت نفسه.

وأقر هادي الحكماني -مختص في مجال النمر العربي- بأن هناك تحديات كبيرة للحفاظ على النمر، منها توفير البيئة الملائمة مع قدرته للحصول على طعامه دون اعتماد على الغير، وإبعاد حيوانات المواطنين عن موطنه.

ويصنف الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة النمر العربي ضمن القائمة الحمراء للحيوانات المهددة بالانقراض، ويعد وجوده عاملا مهما في التوازن البيئي.

المصدر : الجزيرة