طريقة جديدة لإخفاء تجاعيد الشيخوخة وترميم الجروح

دراسات الطب التجميلي تولي عناية كبيرة لعلامات الشيخوخة وتجاعيد البشرة (دوتشيه فيلله-أرشيف)
دراسات الطب التجميلي تولي عناية كبيرة لعلامات الشيخوخة وتجاعيد البشرة (دوتشيه فيلله-أرشيف)

قال باحثون أميركيون إنهم توصلوا إلى طريقة جديدة لتجديد الخلايا والحفاظ على البشرة نضرة ناعمة وشابة لا تظهر عليها علامات الشيخوخة.

ونقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن باحثين بجامعة بنسلفانيا قولهم إن الطريقة الجديدة يمكن أن تساهم أيضًا في ترميم الجروح وإخفاء الندبات الناتجة عنها.

وتركز الطريقة الجديدة على تجديد الخلايا الدهنية التي تحافظ على نضارة وشباب البشرة، حيث يؤدي فقدانها مع مرور الزمن إلى ظهور التجاعيد الدائمة وإحداث تغيرات في شكل الجلد.

وكشفت الدراسات المخبرية أن عُقد بصيلات الشعر تُعتبر مفتاح الحفاظ على شباب الجلد ونعومته، حيث تٌفرز جزيْئا حيويا ضروريا للنمو يسمى "بروتين".

وأضاف العلماء أن هذا الجزيء يعمل على إرشاد الخلايا المكونة للندب الموجودة في الجروح الملتئمة من أجل تحويل نفسها إلى خلايا شحمية، وبالتالي ترميم الجروح بإعادة شكل الجلد إلى ما كان عليه قبل الجروح.

وقال قائد فريق البحث البروفيسور جورج كوتساريلس "يمكننا التعامل مع الجروح من خلال تجديد البشرة بدلا من إحداث الندب، وتحويلها بشكل فعال إلى خلايا شحمية".

وأضاف أن فريق البحث أجرى اختبارات عملية على أنسجة الفئران والإنسان المكونة للندبة، وأظهرت النتائج إمكانية أن تكون للاكتشاف الجديد آثار أوسع نطاقا من ذلك.

وأشار كوتساريلس إلى أن "النتائج الجديدة قد تدفعنا نحو إيجاد إستراتيجية جديدة لتجديد الخلايا الشحمية في تجاعيد الجلد، يمكن أن تؤدي إلى إصدار علامة تجارية لعلاجات حديثة مضادة للشيخوخة".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تيس كريستيان، سيدة مثيرة للجدل ولا تكاد حياتها تخلو من الفكاهة والطرافة. لكنها مع ذلك لم يفتر ثغرها عن ابتسامة قرابة أربعين عاما حتى عندما وضعت ابنتها.

تعد شركات التجميل بمنتجات تؤخر التجاعيد، كما تنتشر وصفات للحفاظ على شباب البشرة، لكن الحقيقة هي أن العوامل الجينية تلعب دورا حاسما بالشيخوخة. ورغم ذلك هناك وسائل لتأخير تجاعيد الشيخوخة.

المزيد من صيدلة ودواء
الأكثر قراءة