إعادة توجيه تقنية فضائية لمكافحة البق

كلب مدرب للبحث عن البق في الطائرات (الأوروبية)
كلب مدرب للبحث عن البق في الطائرات (الأوروبية)

تمكن عالم بريطاني -ساعد في ابتكار تقنية خاصة بالتعرف على تركيبة المذنبات بطريقة الشم آليا، ما يعرف بمطياف الكتلة لفك كيميائية المذنب- من توجيه نفس المفهوم للبحث عن المواد الكيميائية المنبعثة من الحشرات.

وركز العالم اهتمامه على بق الفراش الذي يعتبر مشكلة متنامية في العالم نظرا لأن مقاومته للمبيدات الحشرية تزداد وقد بدأ يطور جلدا أكثر سماكة، كما أن الانتشار الواسع للسفر الجوي في العقود الأخيرة سمح لهذه الحشرات أيضا بالانتشار في جميع أنحاء العالم.

ومن المعلوم أنه لا توجد حاليا وسيلة لاكتشاف تفشي البق إلا بعد أن يبدأ باللدغ، لكن الجهاز الجديد يمكن أن يسمح للفنادق أو شركات الطيران أو دور السينما بالتفتيش السريع عن هذه الحشرات التي لا تخرج غالبا إلا ليلا ورصد مكانها.

واستطاع العالم البريطاني تطوير هذه التقنية الفضائية بطريقة معينة لتتعرف أيضا على الفيرمونات التي يفرزها البق.

ومن المتوقع أن يتوفر جهاز البق هذا خلال عام، وسيكون صغير الحجم بحيث يعطي النتائج عن مكان وجود البق خلال دقائق معدودة. 

 

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

كشفت دراسة أميركية أن الأفارقة استخدموا -قبل قرابة 80 ألف عام من استعمال المبيدات الكيميائية للقضاء على الآفات الحشرية- فُرُشا مصنوعة من نباتات طاردة للحشرات لضمان النوم الهادئ.

طلب الفلاحون غربي الصين من الحكومة توفير خمسة آلاف ثعبان وعشرين ألف عصفور ومائتي ألف ضفدع لمكافحة أسراب الجراد. وقال الفلاحون إن الأعداد المطلوبة محسوبة بدقة لحل المشكلة دون اللجوء إلى المبيدات الحشرية الضارة بالبيئة.

توصلت دراسة أجريت بولاية كاليفورنيا الأميركية ونشرت نتائجها الاثنين إلى أن النساء الحوامل اللائي يعشن قرب مزارع تستخدم المبيدات الحشرية ترتفع لديهن بنسبة الثلثين احتمالية إنجاب طفل مصاب بالتوحد.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة