مصادقة المعلم التلاميذ تحسن سلوكهم في المراهقة

العلاقة الإيجابية بين المعلم والتلميذ تجعله أقل عدوانية في المراهقة (الأوروبية-أرشيف)
العلاقة الإيجابية بين المعلم والتلميذ تجعله أقل عدوانية في المراهقة (الأوروبية-أرشيف)

أكدت دراسة لجامعة كامبريدج البريطانية أهمية مصادقة المعلمين التلاميذ في المرحلة الابتدائية، وقالت إنها يمكن أن تقلل تمرد فترة المراهقة عندهم إلى النصف.

وأظهرت الدراسة أن وجود علاقة إيجابية مع المعلم في سن 10-11 سنة يمكن أن يؤثر بشكل ملحوظ في تطوير سلوكيات مثل التعاون والإيثار، وتقلل إلى حد كبير العدوانية والعنف.

ووجد الباحثون أن التلاميذ الذين لديهم علاقة أكثر إيجابية مع معلمهم كان سلوكهم الاجتماعي أكثر إيجابية مع زملائهم بنسبة 18%، وكان سلوكهم أقل عدوانية بنسبة 38%، مقارنة بأولئك الذين شعروا بالتردد أو السلبية تجاه معلمهم.

كما أدت الإيجابية تجاه المعلم إلى انخفاض سلوك "التحدي الاعتراضي"، مثل المجادلة ونزعة الانتقام من رموز السلطة، بنسبة 56%، وانخفضت مرة أخرى بنسبة 22% على مدى ثلاث سنوات لاحقة.

وانتهى الباحثون إلى أن "بناء العلاقات السليمة والداعمة بين التلميذ والمعلم من شأنها أن تصبح جزءا من المناهج الدراسية في برامج التدخل وتدريب المعلمين كوسيلة لتحسين رفاهة المراهقين".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

يبدأ الباحثون البريطانيون دراسة للتحقق من التأثير المحتمل لاستخدام الهواتف المحمولة والأجهزة اللاسلكية على نمو مخ الطفل. ويطلق على الدراسة اسم مشروع دراسة المعرفة وسن المراهقة وأجهزة الهواتف المحمولة "سكامب".

ذكرت دراسة أميركية أن معظم البالغين في الولايات المتحدة ممن يحاكمون أمام القضاء، عانوا اضطرابات نفسية خلال فترة المراهقة. وشملت الدراسة التي نشرتها مجلة "خدمات علم النفس" 1715 شابا تتراوح أعمارهم بين 13 و18 سنة بينهم 275 أحيلوا إلى محاكم للبالغين.

ذكرت دراسة بريطانية أن الفتيان الذين ينشؤون بعيدا عن آبائهم يصبحون آباء في سن مبكرة, وأظهرت دراسة سابقة عن العلاقة بين فقدان الأب والمراهقة المبكرة لدى الفتيات أن الفتيات اللاتي ينشأن بعيدا عن آبائهن ينجبن مبكرا.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة