إصابات في ختام مهرجان الركض مع الثيران بإسبانيا

المشاركون يركضون مسافة 875م هربا من ثيران مقاتلة تمت تربيتها خصيصا للمشاركة في المهرجان (رويترز)
المشاركون يركضون مسافة 875م هربا من ثيران مقاتلة تمت تربيتها خصيصا للمشاركة في المهرجان (رويترز)

نقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى بإصابات طفيفة دون أن يتعرض أحد للنطح اليوم الخميس خلال آخر جولة من جولات الركض مع الثيران في مهرجان سان فيرمين بمدينة بامبلونا شمالي إسبانيا.

ويحضر عداؤون من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في السباق الذي يمتد مسافة 875م وتركض فيه ثيران مقاتلة تمت تربيتها خصيصا للمشاركة في المهرجان؛ خلف عدائين يرتدون قمصانا بيضاء وأوشحة حمراء في شوارع بامبلونا الضيقة كل صباح.

وفي مهرجان هذا العام تعرض 11 عداء للنطح، وكان اليوم الأسوأ هو يوم 8 يوليو/تموز الجاري عندما أصابت قرون الحيوانات التي يزيد وزن كل منها عن نصف طن، ستة أشخاص، لكن لم تقع وفيات.

والإصابات أمر معتاد خلال جولات الركض في هذا المهرجان، لكن مضت سبع سنوات منذ وقوع حالة وفاة في بامبلونا عندما نطح ثور دانيال خايمينو روميرو (27 عاما) وهو من سكان مدريد في عنقه وأرداه قتيلا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أصيب عدد من الأشخاص في تدافع بمهرجان سان فيرمن السنوي للعدو أمام الثيران بمدينة بامبلونا الإسبانية اليوم السبت عندما اصطدمت بهم الثيران التي طاردتهم في شوارع المدينة عند المدخل الضيق لحلبة مصارعة الثيران.

أصيبت أسترالية في الصدر الأحد في اليوم الأخير من سباق سان فيرمن السنوي بمدينة بامبلونا الإسبانية الذي يركض فيه مغامرون أمام الثيران. يأتي ذلك بعد إصابة عدد من الأشخاص أمس السبت في تدافع بشوارع المدينة ضمن المهرجان الذي استمر أسبوعا.

تضم حلبة "لاس فينتاس" لمصارعة الثيران بمدريد متحفا تختصر محتوياته تاريخ ثلاثة قرون من مصارعة الثيران بإسبانيا. وافتتح المتحف عام 1951، ويزداد عدد زواره سنويا باستمرار، وبلغ في العام الماضي 51281 زائرا، وفقا لبيانات حكومة مدريد الإقليمية التي تعود إليها ملكية المتحف.

أصيب ما لا يقل عن 40 شخصا عندما قفز ثور هائج إلى المدرجات في ساحة لمصارعة الثيران بمدينة تافالا في شمال إسبانيا. ونقل بعض المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة