علماء يتوقعون وفاة الآلاف بنيويورك بسبب الحر

احتجاجات سابقة بأستراليا تطالب بحماية الأرض من التغير المناخي (رويترز)
احتجاجات سابقة بأستراليا تطالب بحماية الأرض من التغير المناخي (رويترز)

توقع باحثون أن يموت أكثر من ثلاثة آلاف من سكان نيويورك سنويا بسبب الحرارة الشديدة الناجمة عن التغير المناخي.

ووفقا للدراسة التي أعدتها إيلسافيتا بيتكوفا، ونشرت في دورية آفاق الصحة البيئية، فإن من المتوقع ازدياد عدد أيام الحر الشديد إلى ثلاثة أضعاف بحلول عام 2080 وبعد ذلك، مما يؤدي إلى حالات وفاة نتيجة الإجهاد الحراري أو الجفاف أو أمراض تتعلق بالقلب والجهاز التنفسي.

وتشير الدراسة إلى أنه مع كثرة عدد الأيام الحارة عندما تبلغ درجة الحرارة 32 درجة مئوية أو أكثر قد يتوفى ما يقدر بنحو 3331 شخصا في مدينة نيويورك سنويا، مرجحة أن ترتفع درجة الحرارة ما بين 2.9 و4.9 درجة مئوية بحلول ثمانينيات الألفية الحالية.

وقارنت بيتكوفا ذلك بموجة حارة اجتاحت أوروبا عام 2003، وأودت بحياة عشرات الآلاف، لكنها أشارت إلى أنه من الممكن تفادي حدوث معظم الوفيات المتوقعة إذا تم احتواء انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض، وتمت وقاية السكان بشكل كامل من درجات الحرارة المرتفعة.

وقال تقرير حكومي إن موجات الحر أصبحت أكثر تكرارا في الولايات المتحدة في العقود الأخيرة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

النينيو من أبرز تجليات التغيرات المناخية، قوامها رياح ساخنة تهب على جنوب المحيط الهادي فتُحدث اضطرابا في توازن مستويات الضغط بين شرق وغرب المحيط لتأثيرها على حرارة المياه السطحية.

قالت دراسة إن من شبه المؤكد أن سلسلة السنوات الشديدة الحرارة ابتداء من عام 2000، هي من تأثير الإنسان على تغير المناخ، مع تلاشي احتمالات حدوث ذلك عشوائيا.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة