"مطبخنا غير" مشروع لمواجهة البطالة بغزة

في مسعى لتحسين دخل أسرتها التي تعيش في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي، أطلقت الفلسطينية صابرين السنونو مشروعا جديدا باستخدام إمكانيات بسيطة.

استخدمت صابرين مطبخ منزلها الخاص لتصنع فيه مختلف أنواع المأكولات وتبيعها عبر الإنترنت,  وقد لاقى المشروع الذي بدأ تحت عنوان "مطبخنا غير" إقبالا كبيرا من الزبائن في غزة بعد أربعة شهور من إطلاقه.

تحرص صابرين على انتقاء أجود أنواع المكونات الأساسية لوجباتها, وتبيعها بأسعار معقولة. وتعد المشاريع الصغيرة طوق نجاة من البطالة التي تطحن 80% من سكان غزة بالرغم من أنها لا تخلو من العوائق والتحديات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

الصورة من الصحفة الرسمية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين على فيسبوك

قال الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين إن 70% من عمال قطاع غزة يقبعون تحت خط الفقر والفقر المدقع، وأن نسبة البطالة في صفوفهم وصلت إلى 60% بسبب الحصار الإسرائيلي.

Published On 28/4/2016
فرص عمل بطعم القهوة في غزة

صارت القهوة وصنعتها شيئا يتلذذ به سكان غزة الذين طحنتهم معاناة الحياة اليومية تحت الحصار. ومع تزايد استهلاك الغزيين منها، أصبحت توفر فرص عمل عديدة في القطاع الذي يشكو البطالة.

Published On 6/3/2015
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة