مسيحي يعلّم أطفال المسلمين القرآن بصعيد مصر

عياد شاكر حنا، مسيحي مصري في الثمانين من عمره، يعيش في قرية بمحافظة المينا في صعيد مصر، ويقوم بعملٍ يستغربه كثيرون من غير أهل القرية. فهو يعلّم أبناء قريته تلاوة وحفظ القرآن الكريم منذ عشرات السنين.

هذ الرجل القبطي تعلم حفظ القراّن مع زملائه المسلمين في المدرسة منذ صغره وتعلّم محبة المصحف من والده ليحول بيته في الكبر إلى مدرسة تخرج منها المئات من المسلمين والمسحيين. وبطريقة بسيطة فسّر لتلاميذه معاني القرآن وقيمه رغم اختلاف ديانته، وذلك مقابل مبلغ متواضع من المال لا يجبر غير القادرين على دفعه.
 
يقول حنا إنه يستمتع بتعليم كلام الله لأنه يتضمن رسائل حب ورحمة، وإنه من الضروري للمجتمعات أن تتعلم كيف تنصت وتفهم وتحترم دياناتها المختلفة، ويحظى العم حنا باحترام ومحبة أهل قريته.
 
رسالة هذا الرجل المسيحي تجاوزت حدود بيته الصغير، وعلمت أبناء القرية كيفية التسامح بين الأديان وإرساء قيم المحبة بين المسلمين والمسيحيين في زمن تنتشر فيه دعوات التطرف التي تسبب أزمات سياسية وأمنية في كثير من مناطق العالم.

المصدر : الجزيرة