معرض أزياء بالرياض يجمع الأصالة بالمعاصرة

معرض "حرفة باي نعيمة" الرابع الذي يعود ريعه إلى دعم الأسر المنتجة بالقصيم (واس)
معرض "حرفة باي نعيمة" الرابع الذي يعود ريعه إلى دعم الأسر المنتجة بالقصيم (واس)

نُظم بالعاصمة السعودية الرياض معرض يمزج بين التراث والمعاصرة في تصميمات الأزياء النسائية الحديثة بعنوان "حرفة باي نعيمة" والذي يعود ريعه لصالح جمعية "حرفة" التي تهدف إلى تمكين المرأة الحرفية ودعم الأسر المنتجة.

ويهدف المعرض -الذي انطلق أمس ويستمر اليوم- إلى إبراز احترافية المصممات السعوديات وقدرتهن على الدمج في التصميم بين التراث والحداثة، بالإضافة إلى لفت انتباه المجتمع السعودي إلى أهمية المحافظة على الهوية الوطنية الحرفية بواسطة أياد سعودية.

وقالت مصممة الأزياء والقائمة على المعرض نعيمة الشهيل إن المعرض هو الرابع بالتعاون مع "حرفة" ويعود ريعه لصالح الحرفيات لتطوير أعمالهن وتحسين مستواهن المعيشي للحصول على دخل مستديم.

وأشارت الشهيل إلى أن العمل الحرفي بالسعودية ذو طابع مميز نظرا لتنوع مناطق المملكة واختلاف الذوق في صناعة الأعمال اليدوية، مؤكدة أهمية الدعم لمثل هذه الحرف حتى تتحول من عمل فردي تجاري إلى اجتماعي خيري دائم يحفز الأجيال القادمة على تعلمها والتطوير فيها.

‪جمعية "حرفة" التعاونية القائمة على المعرض تخدم أكثر من 170 سيدة سعودية من منطقة القصيم‬ جمعية "حرفة" التعاونية القائمة على المعرض تخدم أكثر من 170 سيدة سعودية من منطقة القصيم (واس)

من جانبها، أوضحت مديرة جمعية "حرفة " هند الحربي أنها أول جمعية حرفية تعاونية بالمملكة، وتخدم أكثر من 170 سيدة سعودية من منطقة القصيم، مبينة أنها تهدف إلى الحفاظ على التراث السعودي بمستوى جودة عالية وتمكين المرأة الحرفية والأسر المنتجة لإيجاد اقتصاد دائم ومنتظم لهذه الأسر.

وتُنظم الجمعية دورات تدريبية للنساء عضوات جمعية "حرفة" في عدة مجالات بينها تصميم الأزياء وتكنولوجيا الحاسوب والفن والعلاقات العامة.

معرض "حرفة باي نعيمة" يرتاده زوار محليون وأجانب

ويجذب المعرض زائرين محليين وأجانب يحرصون على إلقاء نظرة على عباءات وأزياء تجمع بين الأصالة والمعاصرة.

ونالت جمعية "حرفة" اهتماما عالميا وفازت عام 2010 بجائزة شايو التي يمنحها الاتحاد الأوروبي تقديرا للمنظمات التي تساهم بالتنمية الإيجابية في مجال حقوق الإنسان بدول مجلس التعاون الخليجي.

كما اعتمدتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) كأول مؤسسة سعودية نسائية غير حكومية تحافظ على التراث عالميا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أظهرت النتائج الأولية فوز 18 سيدة على الأقل في انتخابات المجالس البلدية التي جرت السبت في المملكة العربية السعودية، وشهدت لأول مرة مشاركة المرأة ترشحا وتصويتا.

13/12/2015
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة