المواقف المتحيزة ضد المرأة مرتبطة بالاكتئاب

أفادت دراسة علمية بأن الرجال المنغمسين في حياة الملذات عرضة دائما لمشاكل الصحة العقلية، وأن المواقف المتحيزة ضد المرأة ليست مزعجة فقط لكثير من النساء، بل تميل أيضا إلى جعل أنصارها في وضع أكثر عرضة للمعاناة، ليس فقط من حالات مثل الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، بل أيضا أقل احتمالا لطلب المساعدة الطبية.

فقد قام ثلاثة باحثين من الولايات المتحدة وسنغافورة بدراسة العلاقة بين الاضطرابات العقلية و11 من الصفات التقليدية للرجولة، مثل التنافسية والطموح والمخاطرة، وانتهت نتائج الدراسة التي قادها الأستاذ جويل ونغ من جامعة بلومينغتون الأميركية إلى أن الميل لقضاء ساعات طويلة في العمل لا يضر نسبيا، لكن التركيز المفرط على العمل يمكن أن يكون ضارا للعلاقات الصحية والشخصية للمرء، ومع ذلك كانت بقية الأشكال النمطية للرجولة مرتبطة أكثر بالتعرض لمشاكل الصحة العقلية.

ويقول معدو الدراسة إن هذا الأمر ينطبق بصفة خاصة على التمييز الجنسي الذي ليس مجرد ظلم اجتماعي، لكن له أيضا عواقب لها صلة بالصحة النفسية الضارة بأولئك الذين يتبنون مثل هذه المواقف.

وأحد التفسيرات لذلك هو أنه على المدى الطويل يصبح الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للرجال مع مثل هذه المواقف لتشكيل علاقات حقيقية وسعيدة مع النساء.

وقال الدكتور ونغ إن الاعتماد على الذات (الميل لعدم طلب المساعدة) يبدو أن له تأثيرا مشابها، وبشكل عام فإن الأفراد الذين يتكيفون كثيرا مع معايير الذكورة يميلون لأن تكون صحتهم العقلية أضعف، وأن يكونوا أقل إيجابية في طلب المساعدة النفسية، ومع ذلك فقد اختلفت النتائج بناء على أنواع معينة من المعايير الذكورية.

وانتهى الباحثون إلى أن المعايير الذكورية للانغماس في الملذات وقهر النساء هي المعايير الأقرب ارتباطا بالمواقف المتحيزة ضد المرأة.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

الجلوس أمام الثلاجة أو التجول في محلات الملابس، طرق تحارب بها النساء حالات الاكتئاب التي قد تمر بهن، لكن الأمر يختلف بالنسبة للرجال الذين تظهر الأعراض عليهم بصور مختلفة.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة