أستراليا تسعى لحماية المرجان البحري عند شواطئها

تبذل السلطات الأسترالية جهودا حثيثة لحماية المرجان البحري عند شواطئ ولاية كوينزلاند من الأضرار التي يتسبب فيها الإنسان.

وقد تطوع لهذه الغاية عدد من المواطنين للمساهمة في جمع المعلومات التي يحتاجها الباحثون، ووضع خطط للحفاظ على سلامة البيئة المائية.

الحيد المرجاني العظيم اكتشفه الرحالة الشهير جيمس كوك عام 1770, ويعد أكبر تشكيل من الشعاب المرجانية على سطح الكوكب, وهو يعاني في الوقت الراهن من مشاكل تتربص بسلامته بسبب تلوث مياه البحار وارتفاع نسبة الكربون بفعل الاحتباس الحراري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يتعرض أحد الشعاب المرجانية في غرب أستراليا -والتي تعتبر واحدة من عجائب الدنيا البيئية- لخطر الفناء بسبب عزم شركة شل للنفط التنقيب عن النفط والغاز قبالة السواحل التي يوجد فيها هذا التراث الأسترالي الفريد.

قررت أستراليا فرض ضريبة بيئية على خمسمائة شركة الأكثر تلويثا للبيئة، حيث ستدفع 24.7 دولارا على كل طن تصدره من انبعاثات الكاربون، وسيشرع في تطبيق الضريبة في فاتح يوليو/تموز 2012، وتثير الضريبة انتقادات لأنها ستزيد من نفقات الأسر الأسترالية.

وجد مشروع بحثي أسترالي لتخفيف مدى وحدة حرائق السافانا الطبيعية، أن أساليب السكان الأصليين في إدارة الحرائق، تعتبر نموذجًا له إمكانات تطبيق عالمية واسعة في مناهضة التغير المناخي وتراجع التنوع الحيوي، ولحماية أراضي وثقافة السكان الأصليين.

تواصل السلطات الأسترالية محاولاتها لتفتيت بقعة نفطية كبيرة قبالة الساحل الشمالي الغربي لأستراليا في الوقت الذي أبدى فيه دعاة حماية البيئة مخاوفهم من تأثر الحياة البرية النادرة من تدفق النفط المتواصل.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة