الشمس تتعامد على تمثال رمسيس الثاني

سطوع الشمس على وجه التمثال يحدث مرتين كل عام (رويترز-أرشيف)
سطوع الشمس على وجه التمثال يحدث مرتين كل عام (رويترز-أرشيف)

سطعت الشمس اليوم عموديا على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل جنوب مصر، وهو حدث يتكرر مرتين كل عام ويشهده آلاف السياح.

ونظمت وزارتا الثقافة والسياحة احتفالات بهذه المناسبة، كما قررت وزارة الطيران تقديم خصم بأسعار تذاكر السفر بين القاهرة وأبو سمبل لتشجيع السياح، حيث حضر الآلاف إلى معبد أبو سمبل لمتابعة الحدث.

وبدأ تعامد الشمس في الساعة 05:52 صباحا بالتوقيت المحلي، واستمر لمدة 22 دقيقة، قطعت خلالها أشعة الشمس 60 مترا داخل المعبد مرورا بصالة الأعمدة وصولا إلى الحجرة التي يتربع فيها تمثال رمسيس الثاني.

وتسطع الشمس عموديا على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني مرتين كل عام، الأولى في 22 أكتوبر/تشرين الأول الذي يوافق عيد ميلاد الملك، والأخرى في 22 فبراير/شباط عيد توليه العرش، إذ يوصف الفرعون الثالث في الأسرة التاسعة عشرة بأنه كان من أقوى فراعنة مصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تعامدت الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني داخل معبده بمدينة أبو سمبل بمحافظة أسوان بصعيد مصر صباح اليوم، في ظاهرة هي الأشهر والأهم بين 4500 ظاهرة فلكية شهدتها مصر الفرعونية.

ضبطت سلطات مطار القاهرة أيقونة خشبية من العصر القبطي تحمل منظرا للسيدة مريم، بعد أسبوع من محاولة مواطن مصري تهريب ثلاث أيقونات تحمل نقوشا تمثل السيد المسيح للولايات المتحدة. وتعود الأيقونة للعصر القبطي بمصر الممتد من القرن الأول الميلادي حتى العام 640.

يسعى فريق المعهد الأوروبي للآثار البحرية -المنظم لمعرض "مصر وكنوزها الغارقة" في باريس- إلى التعريف بطقوس وشعائر الاحتفاء بـ"أسرار أوزيريس"، وبالتالي إلى إعادة إحياء إحدى الأساطير المؤسسة للحضارة الفرعونية.

استقطبت مدينة أبو سمبل جنوب محافظة أسوان المصرية قرابة 1300 سائح قدموا من مختلف بلدان العالم لمشاهدة تعامد الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني داخل معبده صباح اليوم الاثنين، وذلك بعد حفل فني أحيته فرق شعبية عدة طوال الليلة الماضية.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة