واشنطن تعرض قطعة موقعة من جدار برلين

القطعة تحمل توقيعات عدد من الرؤساء (الأوروبية)
القطعة تحمل توقيعات عدد من الرؤساء (الأوروبية)

عرضت الولايات المتحدة الأميركية أمس قطعة من جدار برلين في مبنى وزارة الخارجية، لتبقى معروضة بشكل دائم.

وتحمل هذه القطعة توقيعات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب، والزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف، والمستشار الألماني السابق هيلموت كول، والمستشارة الألمانية الحالية إنجيلا ميركل، وزعيم حركة تضامن في بولندا ليخ فاليسا، ووزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر، ورجال دولة آخرين لعبوا كلهم دورا في إنهاء انقسام أوروبا أواخر ثمانينيات ومطلع التسعينيات من القرن الماضي.

واستقبل باتريك كينيدي -وكيل وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الإدارية- القطعة في الذكرى الـ54 لإغلاق الحدود بين برلين الشرقية وبرلين الغربية.

ويبلغ طول قطعة الجدار-الذي كان معروضا بالسفارة الألمانية بواشنطن- أربعة أمتار وعشرين سنتمترا، ويصل وزنها إلى أكثر من طنين.

وشيد جدار برلين من قبل سلطات ألمانيا الشرقية في 13 أغسطس/آب من العام 1961، وكان يفصل شطري برلين الشرقي والغربي، والمناطق المحيطة في ألمانيا الشرقية.

وهُدم الجدار في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1989، وتوحد الشطران في 1990 ليتم تشكيل ألمانيا الحالية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عرضت أربع قطع أصلية من حائط برلين يناهز وزنها ثلاثة أطنان في مزاد علني بسعر بلغ 3000 يورو للقطعة الواحدة، وكان حائط برلين يفصل بين جزئي ألمانيا منذ الحرب الباردة إلى أن هدم غداة توحيد البلد عام 1989.

أشاد الرئيس الألماني كريستيان وولف بشجاعة مواطني بلاده الشرقيين في اجتياز سور برلين قبل نحو 20 عاما. في حين دعا جميع المقيمين إلى احترام الدستور والقبول “بالعيش على طريقتنا”، مؤكدا أن الإسلام أصبح جزءا من ألمانيا.

المزيد من آثار
الأكثر قراءة