الأميرة كيت تنجب رابع وريث لعرش بريطانيا

المحتشدون أمام المستشفى هتفوا "إنها فتاة" فور الإعلان عن نبأ الولادة (غيتي)
المحتشدون أمام المستشفى هتفوا "إنها فتاة" فور الإعلان عن نبأ الولادة (غيتي)

أنجبت الأميرة كيت -زوجة الأمير وليام- اليوم السبت طفلة ستكون الرابعة في ترتيب تولي العرش البريطاني، وذلك بعد ساعات قليلة على إدخالها مستشفى سانت ميري في وسط العاصمة البريطانية لندن.

وأعلن قصر كينسينغتون الملكي في بيان أن "دوقة كامبريدج أنجبت من دون مضاعفات ابنة عند الساعة 8.34 دقيقة صباح اليوم السبت (7.34 بتوقيت غرينتش)، مشيرا إلى أن الأمير وليام كان حاضرا أثناء الولادة.

وأضاف القصر في بيانه أن المولودة تزن 3.6 كيلوغرامات والأم والرضيعة بخير، مشيرا إلى أنه "جرى إبلاغ الملكة ودوقة أدنبرة وأمير ويلز ودوقة كونويل والأمير هاري وأعضاء الأسرتين بذلك".

واصطف مئات الأشخاص خارج المستشفى لانتظار نبأ الولادة. وقد هتف الجمع المحتشد أمام المستشفى "إنها فتاة" فور الإعلان عن النبأ.

وشهد المستشفى تدفقا كبيرا للزائرين من المعجبين بالأسرة الملكية والكثير منهم كانوا يحملون العلم البريطاني أو يرتدون ملابس مزينة بالعلم البريطاني.

كما احتشد الصحفيون ومحطات التلفزة أمام المستشفى رغم قرار صدر بمنعهم من تغطية الحدث. وانتشرت الشرطة في المكان لمنع الصحفيين من الاقتراب. وسبق أن رزق الأميران كيت ووليام بطفل في العام 2013.

ويشار إلى أن الطفلة الجديدة سوف يكون ترتيبها الرابع في تولي العرش البريطاني بعد جدها  الأمير تشارلز ووالدها الأمير وليام وشقيقها الأكبر الأمير جورج.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن قصر بكنغهام زواج الأمير وليام -وهو الثاني في ترتيب ولاية العرش البريطاني- على كيت ميدلتون في حفل زفاف ملكي في كنيسة وستمنستر أبي، حضرها نحو ألفي شخص من كبار الشخصيات بالعالم وشهدت تغطية إعلامية واسعة.

تدرس الحكومة الريطانية الكشف عن وثائق سرية تتناول فترة أزمة العرش عام 1936 بعد وفاة الملكة إليزابيث الأم الشهر الماضي عن عمر يناهز 101 عام، حيث أجبر زوجها جورج السادس على الجلوس على العرش.

على الرغم من مرور ثلاثمائة عام على اتحادهم مع التاج البريطاني، لا يزال الاستقلال حلما يداعب الأسكتلنديين الذين يرون فيه أملا ينقل بلدهم إلى الرخاء الاقتصادي عبر السيطرة على مواردهم الوطنية.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة