السجن 15 عاما لأميركية قتلت ستة من أطفالها الرضع

حكمت محكمة أميركية بالسجن 15 عاما أمس على أمٍّ من ولاية يوتا الأميركية أقرت بأنها قتلت ستة من أطفالها الرضع بعد ولادتهم على مدى عشر سنوات.

وأفادت الشرطة بأن ميغان هانتسمان اعترفت بخنق أطفالها الرضع عندما كانت تعاني من إدمان المنشطات والكحوليات.

وعثر على رفات الرضع الستة في أبريل/نيسان 2014 ملفوفة في مناشف وقمصان قديمة وأكياس من البلاستيك داخل صناديق في مرآب للسيارات بضاحية بليزنت جروف، التي تقع مباشرة إلى الشمال من بروفو بولاية يوتا.

وعثر على جثة رضيع سابع تم التخلص منه بالطريقة ذاتها، لكن السلطات قالت إنها تعتقد أن الطفل ولد ميتا.

وقالت الشرطة إن هانتسمان وضعت الأطفال السبعة جميعهم بدون مساعدة طبية في المنزل بعد أن نجحت على ما يبدو في إخفاء حملها.

ولم تطبق عقوبة الإعدام على هانتسمان لأن جرائم القتل وقعت في الفترة بين عامي 1996 و2006، قبل تعديلات أدخلت على القانون جعلت هذه الجريمة من الجرائم التي يعاقب عليها بالإعدام في ولاية يوتا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عبرت أم كانت قد توقفت عن تناول دواء اكتئاب ما بعد الولادة عن "أسفها الأبدي" بعد قتلها طفليها. وكانت فيليشيا بوتس البالغة 35 عاما قلقة من الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب وأصبحت موهومة بشكل متزايد.

ألقت الشرطة في كاليفورنيا القبض على طفل يبلغ من العمر 12 عاما، بتهمة قتل شقيقته (ثمانية أعوام)، في جريمة دفعت الشرطة إلى مطاردة دامت شهرا لمجهول، قال الطفل إنه اقتحم منزلهما في شمال كاليفورنيا.

يشهد الشارع الأردني ارتفاعا في معدل الجريمة لا سيما جرائم القتل التي تؤثر في الرأي العام، وتتعدد مظاهر هذه الحالة بين قتل الأبناء واستباحة الأحياء السكنية التي يقطن فيها المجرم أو حتى متاجرة فتيان دون سن البلوع بالسلاح.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة