كشف تفاصيل جديدة عن الجثتين المتجمدتين بالمكسيك

جثة مجمدة لأحد متسلقي الجبال عُثر عليها في جبل بالمكسيك (رويترز)
جثة مجمدة لأحد متسلقي الجبال عُثر عليها في جبل بالمكسيك (رويترز)

لا يزال خبر العثور على جثتين متجمدتين فوق إحدى القمم الجبلية الشاهقة الارتفاع في المكسيك قبل عشرة أيام، يشغل الناس.

فقد كشفت تحقيقات أن الجثتين لاثنين من ثلاثة متسلقي جبال فُقدوا قبل 55 عاماً ولقوا حتفهم في انهيار ثلجي فوق قمة جبل بيكو دي أوريزابا الذي يبلغ ارتفاعه نحو خمسة آلاف متر فوق سطح البحر.

وقد تعطلت عملية رفع الجثتين بسبب تراكم الجليد وسوء الأحوال الجوية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويُعد الجبل -الذي يُعرف كذلك باسم بركان سيتلاتبتل- وجهة سياحية لمتسلقي الجبال الذين لم يُعثر لهم على أثر، أو أنهم تعرضوا لحوادث مميتة في الماضي.

غير أن اللافت أن أحد أصدقاء المتسلقين الثلاثة الذين فُقدوا عام 1959 تمكن من التعرف عليهم وتأكيد هويتهم، بعد أن شاهد بقايا من قطع ملابسهم ومتعلقاتهم حيث بقيت ذكرياتهم حية بعد 55 عاماً.

الصديق اسمه لويس إسبينوزا (78 عاماً) وهو على قناعة بأن الجثتين هما لاثنين من أصدقائه المفقودين، بينما يأمل العثور على جثة الثالث.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقال إسبينوزا الذي يعمل مهندساً كيميائياً إن الملابس الحمراء التي وُجدت على إحدى الجثتين هي نفس السترة الصوفية الحمراء التي كان يرتديها صديقه إنريكي غارسيا قبل 55 عاما.

وعرض إسبينوزا نسخة لإحدى الصحف ظل محتفظاً بها منذ 4 نوفمبر/تشرين الأول 1959 والتي وصفت عملية "البحث المكثف" عن كل من ألبرتو رودريغز، ومانويل كامبوس، ورئيس بعثة المتسلقين إنريكي غارسيا.

ويؤيد هذه الرواية جيراردو رييس الذي يحتفظ بسجل لمتسلقي الجانب الشمالي من الجبل البركاني حيث عُثر على الجثتين.

 

 

 

وبدوره عرض رييس صفحات صفراء من السجل كان المتسلقون يكتبون عليها أسماءهم من ثلاثينيات القرن الماضي.

وقد دفع هذا اللغز الحكومة المكسيكية إلى فرض قيود على تسلق الجبل البركاني بعدما ألقي القبض على أشخاص أثناء محاولتهم التسلق لرؤية الجثتين المتجمدتين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

توفي مرشد وخبير نيبالي في تسلق الجبال أثناء أداء مهنته التي برع فيها إذ هوى من فوق قمة إيفرست أعلى قمة جبلية في العالم بعد صعوده إليها للمرة الحادية عشرة، وهو أحد ثلاثة حققوا هذا الإنجاز.

ثار بركان بوبوكاتيبتل الشهير في المكسيك، وقذف أبخرة ورمادا بركانيا في الهواء لمسافة ثمانية كيلومترات. وقد أمضى أهالي مدينة بوبلا نهارهم في ظلام دامس بعد أن شكلت الأبخرة المتصاعدة من البركان سحابة حجبت ضوء الشمس.

أطلق بركان كوليما غرب المكسيك المعروف ببركان النار عمودا من الصخور الملتهبة والرماد والحمم لمسافة خمسة كيلومترات في أكبر ثوران له منذ 15 عاما على الأقل. وتدرس الحكومة إجلاء بعض القرى الصغيرة الواقعة في سفح الجبل.

قال باحثون بريطانيون إنهم اكتشفوا إن عقار الفياغرا الشهير بقدرته في المساعدة على انتشال الرجال من قيعان الضعف الجنسي قد يساعد متسلقي الجبال على بلوغ ارتفاعات شاهقة، وأن فاعليته تمتد لتؤثر بشكل أكبر على من يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة