60 ألف دولار لرسالة مواساة برحيل مارتن لوثر كينغ

مارتن لوثر كينغ اغتيل عام 1968 برصاص رجل أبيض (الأوروبية)
مارتن لوثر كينغ اغتيل عام 1968 برصاص رجل أبيض (الأوروبية)

بيعت رسالة مواساة كتبها الرئيس الأميركي الراحل ليندون جونسون لأرملة الزعيم الحقوقي مارتن لوثر كينغ مقابل ستين ألف دولار في مزاد أمس الخميس، بعد نزاع قانوني بشأن ملكيتها.

وترجع الرسالة الموجهة إلى كوريتا سكوت كينغ، والمؤرخة بـ5 أبريل/نيسان 1968، لليوم التالي لاغتيال لوثر كينغ بالرصاص في ممفيس بولاية تينسي على يد متشدد أبيض، وهو ما أثار اضطرابات بمدن أميركية.

وكتب جونسون في الرسالة "سنتجاوز هذا المصاب ونستمر في اتباع العدالة والحب اللذين خلفهما مارتن لوثر كينغ وائتمننا عليهما".

وقال موقع شركة كوينز أوكشن غاليريز في مدينة فولز تشيرش بولاية فرجينيا على الإنترنت، إنها حددت مبلغ ستين ألف دولار كحد أدنى لسعر البيع، وهو بالفعل ما دفعه أحد المزايدين رغم التوقع بأن تجني الرسالة ضعفي هذا المبلغ.

واحتفظت كوريتا سكوت كينغ برسالة المواساة حتى 2003 عندما أعطتها للمغني والناشط الحقوقي هاري بيلافونت، وتوفيت في 2006.

وعندما حاول بيلافونت بيع الرسالة عبر دار مزادات سوذبي في 2008، اعترض أبناء كينغ وتم إلغاء عملية البيع، وخاض الجانبان نزاعا قانونيا.

وفي 2014 حظي بيلافونت -وفق تسوية- بحق الاحتفاظ بالرسالة التي أهداها إلى أخته غير الشقيقة شيرلي كوكس، وقد باعتها إلى جانب تذكارات أخرى.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أحيا الآلاف بمدينة ممفيس الأميركية الذكرى الأربعين لاغتيال القس مارتن لوثر كينغ الذي اغتيل في الرابع من أبريل/ نيسان 1968، ويوصف بأنه بطل النضال من أجل الحقوق المدنية للسود الأميركيين. وشارك مترشحو الرئاسة بإحياء المناسبة.

تظاهر نحو مائة ألف أمام النصب التذكاري لأبراهام لنكولن الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة وسط واشنطن للتعبير عن احتجاجهم على ما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية في أميركا، وتصادف موعد المظاهرة التي سميت "استعادة الشرف" مع الذكرى 47 لخطاب مارتن لوثر كينغ الداعي للمساواة.

يشارك عشرات الآلاف من الأميركيين وعلى رأسهم الرئيس الأميركي باراك أوباما غدا الأحد في تكريم داعية الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ المدافع عن حقوق السود والحائز على جائزة نوبل للسلام، مع تدشين نصب تذكاري إحياء لذكراه.

شهدت الولايات المتحدة احتفالات عامة بذكرى زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ تقاسمها محتجو حركة وول ستريت والرئيس باراك أوباما كل في موقعه.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة