هبوط كبسولة الفضاء الروسية بسلام في كزاخستان

لحظة إخراج رائدة الفضاء الروسية يلينا سيروفا من الكبسولة بعد هبوطها بالقرب من مدينة جيزكازغان (الأوروبية)
لحظة إخراج رائدة الفضاء الروسية يلينا سيروفا من الكبسولة بعد هبوطها بالقرب من مدينة جيزكازغان (الأوروبية)

هبطت كبسولة فضاء روسية في وقت مبكر اليوم الخميس بسلام في أحد سهول كزاخستان المغطاة بالجليد، وعلى متنها اثنان من رواد الفضاء الروس وآخر من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، بعد مهمة في محطة الفضاء الدولية استغرقت 167 يوما.

وهبطت الكبسولة (سويوز) وهي تحمل رواد الفضاء الثلاثة: الروسيين ألكسندر ساموكوتياييف وإلينا سيروفا والأميركي باري ويلمور، في وضع عمودي مستقيم بعد شروق شمس الخميس بقليل، في موقع يبعد مسافة 147 كلم إلى الجنوب الشرقي من مدينة جيزكازغان وسط كزاخستان.

وكانت الكبسولة قد انطلقت إلى محطة الفضاء الدولية في 26 سبتمبر/أيلول الماضي.

ورغم هبوط في جو من الضباب الكثيف كانت الرؤية فيه غير واضحة، فإن العمال على الأرض تمكنوا من إخراج الرواد الثلاثة خلال نصف ساعة.

وُوضع الرواد على كراسي تسمح لهم بالاستلقاء بالقرب من الكبسولة حتى يتكيفوا مع جاذبية الأرض من جديد، قبل نقلهم لإجراء فحوص طبية مقتضبة.

ولا يزال ثلاثة رواد آخرين موجودين في محطة الفضاء الدولية، وسيلتحق بهم ثلاثة إضافيون يوم 27 مارس/آذار الجاري.

ومن المنتظر أن يقضي اثنان منهم عاما كاملا في المحطة التي تحلق على ارتفاع 418 كلم من الأرض.

المصدر : أسوشيتد برس + رويترز

حول هذه القصة

عاد سائح الفضاء الأميركي ريتشارد غاريوت من رحلته المغامرة إلى الأرض بعد أن استقل مركبة فضائية روسية ودفع مبلغ 35 مليون دولار أميركي مقابل هذه الرحلة، وكان يصحبه في نفس المركبة فضائيان روسيان.

عادت مركبة الفضاء الروسية سويوز تي إم إيه 18 وعلى متنها رائدا فضاء روسيان ورائدة فضاء أميركية إلى الأرض من محطة الفضاء الدولية وهبطت بسلام في كزاخستان اليوم السبت.

هبطت المركبة الفضائية الروسية سيوز بسلام في كزاخستان صباح اليوم الثلاثاء وعلى متنها ثلاثة رواد فضاء عائدين إلى الأرض بعد أن قضوا قرابة ستة أشهر في المحطة الفضائية الدولية.

تسابق روسيا الزمن لإنقاذ مركبة فضاء أطلقتها تجاه كوكب المريخ وضلت طريقها في مدار الأرض، ولم يتبق سوى أيام على انتهاء فرصة إنقاذها.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة