موظفو فرع للبنك المركزي بأفغانستان يسرقونه ويهربون

شرطي يحرس مقر أحد البنوك في العاصمة كابل (غيتي-أرشيف)
شرطي يحرس مقر أحد البنوك في العاصمة كابل (غيتي-أرشيف)

قال مسؤول اليوم السبت إن موظفي أحد فروع البنك المركزي الأفغاني في ولاية قندهار بجنوب أفغانستان سرقوا ما يبلغ 81 مليون أفغاني (1.4 مليون دولار) من البنك وهربوا.

وقال مدير البنك المركزي في منطقة جنوب غرب أفغانستان فضل أحمد عظيمي إن كاميرات المراقبة أظهرت قبو البنك خاويا، لكن المحققين ينتظرون السماح لهم بدخوله قبل تأكيد إجمالي المبلغ المسروق.

وأضاف "تمكنا أمس من فتح أحد أبواب الخزانة. نأمل أن نفتح الباب التالي اليوم".

وقال عظيمي إن من المعتقد أن مسؤولا كبيرا في البنك يعمل فيه منذ تسع سنوات نفذ الهجوم على الفرع في قندهار بمساعدة ابنه وصهره الذي يعمل في البنك أيضا.

واكتشف أمر السرقة في فرع البنك بمنطقة سبين بولداك قرب الحدود مع باكستان يوم الخميس. ويعتقد المحققون أن اللصوص هربوا إلى باكستان.

وذكر عظيمي أن اللصوص مسحوا تسجيلات الكاميرات التي تعمل بنظام الدائرة المغلقة قبل الفرار إلى باكستان، لكن المحققين يأملون في استعادة اللقطات من شرائح الذاكرة الخاصة بالكاميرات.

وتقوض المراقبة الضعيفة الثقةَ في نظام البنوك الهش في أفغانستان. وهددت جهة مراقبة مالية دولية العام الماضي بوضع أفغانستان على قائمة سوداء وتقول إن البلاد بحاجة لفعل المزيد لفرض القوانين لمراقبة القطاع المصرفي فيها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تتجدد المخاوف بجنوب أفريقيا مع اقتراب موسم الأعياد من ارتفاع معدلات جرائم السرقة التي تستهدف المحال التجارية ومساكن المواطنين الذين يفضلون السفر في مثل هذه الأوقات.

لوحت شرطة العاصمة الهندية نيودلهي لشركات الطيران باتخاذ إجراءات صارمة بحقها فيما يتعلق بسلامة أمتعة المسافرين، وذلك بعد تزايد الشكاوى من حدوث سرقات في مطار انديرا غاندي الدولي.

كشف ضابط بارز بالشرطة البريطانية أن الجوع يجبر حالياً الكثير من العائلات المحتاجة على سرقة اللحوم والجبن لتأمين احتياجاتها الغذائية.

قالت الشرطة البريطانية اليوم السبت إنها أحبطت مخططا لسرقة ملايين الجنيهات الإسترلينية من بنك سانتاندر من خلال جهاز يتم التحكم فيه عن بعد لاختراق أنظمة الحاسوب الخاصة بالبنك. وأضافت أنها اعتقلت عصابة من 12 شخصا، وقد مثل منهم أربعة أمام المحكمة اليوم.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة