دراسة: الإخلاص لزوجة واحدة إدمان على الحب

درس باحثون في كلية الطب بجامعة إيموري بولاية فيرجينيا الأميركية السبب العلمي لاستمرار الحب المتبادل والإخلاص بين الزوجين مدى العمر، وسبب ميل البعض إلى اتخاذ أكثر من زوجة أو العيش على هواه، ووجدوا أن الشريك المخلص لزوجه طوال العمر هو في الحقيقة مدمن على الحب.

وأجرى الباحثون الدراسة على فئران تجارب، واختاروا فئران الحقول المعروفة بإخلاصها لشريك واحد مدى الحياة، بخلاف معظم الحيوانات.

ولدى دراسة التفاعلات الكيميائية في المستقبلات العصبية في المواضع المسؤولة عن الإدمان في دماغ الفئران، اكتشفوا طريقة لجعلها ميالة أكثر إلى الجنس الآخر وترغب في التزاوج مع أكثر من شريك.

وقال الدكتور لاري يونغ من قسم الطب النفسي في جامعة إيموري "إذا أغلقنا موضع الدماغ المسؤول عن الإدمان لدى فأرة حقل أحادية الشريك فإنها لن تكتفي بشريك واحد، وإذا نزعنا جينا من حيوانات لا تتزاوج ونقلناه إلى هذا الموضع بواسطة فيروس ناقل ستبدأ هذه الحيوانات الأحادية بالتزاوج مباشرة".

ويعتقد الباحثون أن تجاربهم قدمت صورة مهمة عن التفاعلات الكيميائية في الدماغ وكيفية تنشيطها للدوائر العصبية التي تشكل الرغبة في إقامة علاقات بين الأفراد وروابط قد تستمر مدى العمر.

وتعاون في الدراسة باحثون سويديون، وبحثوا تأثير جينات مماثلة عند البشر لمعرفة مدى تأثيرها على ميلهم للزواج، ووجدوا أن نظام الدماغ نفسه المتعلق بالتزاوج متعلق أيضا بالإدمان، وأن التفاعلات الكيميائية هي ذاتها، بل إن الدماغ يجعل الترابط والاستمتاع بين الزوجين أقوى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشفت دراسة نفسية أميركية جديدة نشرتها صحيفة إندبندنت أنه لكي ينجح الزواج في القرن الحادي والعشرين يجب أن يسمح لكلا الشريكين بأن يكتشفا إمكاناتهما الداخلية وليس مجرد كون الزواج مؤسسة للعيش معا وتربية الأطفال.

وجد باحثون صينيون أن للجينات الوراثية تأثيرا على العلاقات العاطفية وعلى حالة الإنسان وبقائه خلف سياج العزوبية, ورجحوا وجود "جين" مسؤول عن بقاء بعض الناس عازبين دون زواج.

مليون إعجاب (LIKE) في "فيسبوك" هو المهر الذي طلبه سالم عياش من الشاب الذي تقدم لخطبة ابنته، كخطوة غير مسبوقة وحالة نادرة ببلد يشتكي فيه الشباب من عدم قدرتهم على الزواج جراء المغالاة بالمهور في ظل وضع معيشي صعب يعيشه المجتمع اليمني.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة