أيهما أسرع التهاما للطعام.. الرجل أم المرأة؟

حجم القضمة وقوة المضغ تجعل الرجل أسرع من المرأة في التهام الطعام (الأوروبية)
حجم القضمة وقوة المضغ تجعل الرجل أسرع من المرأة في التهام الطعام (الأوروبية)

من حكايات النوادر القديمة أن الرجال أسرع من النساء في تناول الطعام، وهذا ما أكدته مؤخرا دراسة علمية من كوريا الجنوبية.

فقد استخدم الباحثون أقطابا كهربائية (إلكترودات) تم تثبيتها بأفواه مجموعة من المتطوعين الذكور والإناث قبل إطعامهم، وقامت الإلكترودات بتسجيل نشاط عضلات الفك وحجم اللقمة وعدد غرامات الطعام الملتهم في الدقيقة وقوة المضغ وإجمالي وقت المضغ لكل لقمة وعدد اللقم الإجمالي ومدة الوجبة.

وانتهت نتائج الدراسة إلى أن حجم القضم وقوة المضغ كانا أكبر بكثير في الرجال، ولذلك فهم أسرع في تناول الطعام.

يشار إلى أن دراسة أخرى سابقة أجريت في اليابان توصلت إلى عدم وجود اختلاف في كيفية مضغ الرجال والنساء للعلكة.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قدم الكاتب الفرنسي الدكتور ألايان ديلابوس من خلال كتاب جديد نشره الشهر الماضي بعنوان “تغذية وقتية خاصة برمضان” نصائح للمسلمين بشأن كيفية المحافظة على الرشاقة خلال رمضان، وهي مهمة تبدو صعبة على كثير من الصائمين طوال الشهر الكريم.

كل حامل تقلق بشأن الأكل بطريقة صحيحة لرعاية طفلها الذي لم يولد بعد. ولكن بين الاشتهاء الشديد للطعام والنصيحة القديمة للبدء في “تناول طعام لاثنين”، هناك العديد من النساء يجدن أنفسهن يخرجن عن المألوف إلى حد كبير.

الجوع في الأصل حرمان من الأكل، لكنه في الصومال تعدى ذلك إلى الحرمان من الأولاد والأقارب، وللصوماليين في ذلك قصص كثيرة مؤلمة، إحداها قصة السيدة بتول حسن.

أفاد علماء التغذية بأن الأطفال الذين يعيشون في بيوت تجتمع فيها الأسرة بانتظام حول مائدة الطعام يميلون لأكل فواكه وخضراوات أكثر من أولئك الذين ينشؤون في بيوت لا تركز على أوقات الأكل المعتادة.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة