قطريون يبحرون للهند إحياء لتراث أسلافهم

التراث البحري يحافظ على وهجه وسط الحياة العصرية في قطر (الأوروبية)
التراث البحري يحافظ على وهجه وسط الحياة العصرية في قطر (الأوروبية)

على وقع الأغاني والأهازيج الشعبية، أحيا القطريون خط الرحلات البحرية التي كان يغامر فيها أجدادهم بالغوص بحثا عن اللؤلؤ، وطلب الرزق من الهند.

فبعد مرور ستين عاما على توقف الرحلات التجارية البحرية من منطقة الخليج إلى الهند، بدأت مؤسسة الحي الثقافي القطرية (كتارا) العمل على إحياء هذا التراث الذي ظل لزمن طويل مصدر كسب للقطريين القدماء.

وانطلقت "رحلة فتح الخير 2" أمس الاثنين من شاطئ كتارا في طريقها إلى عُمان، ومنها إلى الهند، تحمل شبانا قطريين يريدون اكتشاف جوانب من وشائج أسلافهم بالبحر.

وتقل هؤلاء الشبان سفينة تقليدية تستخدم وسائل الإبحار القديمة دون مساعدة من المعدات الحديثة، ويتوقع أن تستغرق الرحلة نحو 45 يوما.

وقال محمد السادة -مسؤول بالحي الثقافي- إنهم يهدفون إلى إحياء التراث البحري القطري في مجالات الغوص والتجارة والصيد.

ويوضح أحمد جاسم الكعبي مساعد قائد السفينة أن الرحلة نظمت لصالح شبان قطريين "علمناهم كيف كان آباؤنا وأجدادنا يشتغلون في البحر".

مهنة الأجداد
أما البحار محمد بطي فيرى أن رحلة الهند تجربة رائعة لمن لم يعتد الرحلات البحرية الطويلة والذين يريدون أن يتعلموا مهنة أجدادهم.

وقبل إبحار السفينة، أدت فرقة شعبية الأغاني والأهازيج التي كان القطريون يرددونها قبيل انطلاق رحلات الغوص والصيد أو التجارة.

ومن المقرر أن تعود السفينة التراثية إلى الدوحة بعد منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل تزامنًا مع انطلاق النسخة الخامسة من مهرجان كتارا للمحامل التقليدية.

وكانت مؤسسة الحي الثقافي نظمت رحلة بحرية العام الماضي تحت عنوان "رحلة فتح الخير 1" دارت حول دول الخليج، وحملت شبانا قطريين رغبوا في تجربة حياة أسلافهم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يسدل مهرجان سفن الصيد التقليدية الثالث ستاره مساء اليوم بقطر بمشاركة نحو 105 محامل من الخليج والهند ومناطق أخرى. وقال المنظمون إن هذه السفن كانت تستخدم لأغراض عديدة أهمها رحلات صيد اللؤلؤ، الذي كان يشكل أبرز مورد للقطريين قبل حقبة النفط.

23/11/2013

أدرجت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)مدينة الزبارة الأثرية بقطر ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمية، وجاء ذلك ضمن جلستها الـ37 التي أقيمت بالعاصمة الكمبودية بنوم بنه، وتعد الزبارة أول موقع قطري يدرج بالقائمة.

23/6/2013

تابعت حلقة الثلاثاء 21/1/2014 من برنامج “مراسلو الجزيرة” يوميات صيادي اللؤلؤ في قطر, ومن صفران بولو التركية أطلعتنا على نبتة الزعفران التي تعتبر كنز المدينة لغلاء ثمنها, ومن سلا المغربية رصدت تقليدا مغربيا هو موكب الشموع الذي يقام احتفالا بمولد النبي الكريم.

المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة